fbpx
  • العربية
    • الإنجليزية

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

من المعلوم للجميع أن مدينة مثل إسطنبول تمتلك مقومات كبيرة، وأرضية متينة، وتاريخاً عظيماً، وهي مدينة القارتين، قارة آسيا وقارة أوروبا، وهي العاصمة القديمة التي لها حاضنة كبيرة، وشعبية متناهية من الماضي إلى الحاضر في العالم كله.

كما أنه لا يخفى على أحد، ما لهذه المدينة من تأثيرات كبيرة على كثير من القطاعات المختلفة، مثل التعليم والسياحة والعقارات في تركيا. بالإضافة إلى ذلك فإن الأسواق العقارية التي تمتلكها هذه المدينة تدفع المستثمرين نحوها، فهي تضم أكبر سوق عقاري في تركيا، وتواكب الحياة المعاصرة بكل أشكالها، وتعمل على تشجيع المستثمرين على شراء المنازل والشقق والمكاتب والفيلات.

فما هي الأسباب التي تجعل من مدينة إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين؟ وما هي المزايا التي تتواجد في هذه المدينة فضلاً عن سواها من الولايات الأخرى؟ حيث سنبدأ مقالنا بإلقاء نظرة عامة على مدينة القارتين، والتي سنعرض من خلالها بعض المعلومات الضرورية عن هذه المدينة، ثم نعرج على الأسباب التي تجعل هذه المدينة مفضلة بالنسبة للمستثمرين.

نظرة عامة على مدينة إسطنبول

مدينة إسطنبول التي كانت تعرف منذ القدم بالأستانة والقسطنطينية واحدة من أكبر المدن في تركيا والعالم، وهي تعد العاصمة الاقتصادية في تركيا، لكثرة المشاريع الحيوية التي تم تنفيذها فيها، وهي المدينة التي تعرف بمدينة القارتين، لكونها تضم أحد أشهر الجسور في العالم، جسر البوسفور الذي يشكل حلقة الوصل بين القارتين الآسيوية والأوروبية.

جسر البوسفور يقسم مدينة إسطنبول إلى قسمين، القسم الأول تسمى إسطنبول الآسيوية، وتتسم بهدوئها وصفائها وحلاوة العيش الكريم فيها، أما القسم الآخر فتسمى إسطنبول الأوروبية، التي تتسم بالضجيج الكبير في أحيائها، ووجود المشاريع الضخمة فيها.

تقع مدينة إسطنبول في منطقة مرمرة في القسم الغربي من تركيا، وتحتل مساحة هائلة في تركي،ا حيث تقدر بـ 1,830,92 كيلو متر مربع، هذه المساحة الهائلة سببت تنوع التضاريس الجغرافية في مدينة إسطنبول، حيث تتواجد السهول والهضاب والجبال والشلالات والبحار والأنهار وغير ذلك من المناظر الطبيعية الأخرى.

تُعرف مدينة إسطنبول من حيث المناخ بالجو المعتدل فيها، حيث تصل درجات الحرارة فيها صيفاً إلى 35 درجة مئوية، بينما تنخفض درجات الحرارة في فصل الشتاء إلى عشر درجات مئوية، وتشهد هذه المدينة تساقط الأمطار الشتوية والثلوج في فصل الشتاء، وهطول كميات كبيرة من الأمطار الموسمية في فصل الصيف.

من أهم ما يميز مدينة إسطنبول وجود العديد من المناطق السياحية التي تستقطب السياح على مدار العام، حيث تتوفر في هذه المدينة كل المقومات السياحية، التي يعشقها السياح القادمون إليها من مختلف أنحاء العالم.

فهناك الأماكن التاريخية والأثرية، من أمثال القصور والقلاع التاريخية كقصر دولمه بهشه، وقصر توبك كابي، وهناك كثير من الأماكن الدينية التي تستحق الزيارة، مثل جامع الفاتح والسلطان أيوب والسليمانية وغير ذلك الكثير من الجوامع الأخرى.

وهناك مجموعة ضخمة من المولات التجارية، التي تضم أكثر الماركات المحلية والعالمية شهرة، كمول اوف إسطنبول، ومول 212 ، ومول اوت ليت، وغير ذلك من المولات الأخرى. بالإضافة إلى ذلك لدينا في إسطنبول المتاحف والحدائق والأماكن الترفيهية.

أما التركيبة السكانية في مدينة إسطنبول فهي تضم تسعة وثلاثين بلدية، منها 27 بلدية تشكل المدينة المركزية، وتعرف جميع هذه البلديات باسم إسطنبول الكبرى، ويتم إدارتها من قبل رئاسة بلدية إسطنبول الكبرى.

وتعمل جميع هذه البلديات على تقديم الخدمات الضرورية لجميع السكان في المدينة، ويصل العدد الإجمالي للسكان فيها إلى ثمانية عشر مليون نسمة تقريباً، وتعود أصول أغلب السكان إلى أصول تركية، مع وجود مجموعات لا بأس بها من الأجانب القادمين من الدول الأوروبية، والعربية، والآسيوية، بهدف العمل والاستثمار، والتعليم، أو الاستقرار الدائم في المدينة.

الأسباب التي تجعل من مدينة إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

بعد هذه النظرة العامة على مدينة إسطنبول سنتحدث عن الأسباب التي تجعل من مدينة إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين؟ ولاشك أن الأسواق العقارية المتواجدة في إسطنبول تعتبر من أكثر الأسواق غنى في العالم، لذلك تعتبر عقارات إسطنبول هي السبب الأول في تفضيل إسطنبول على سواها، وسوف نتحدث على ذلك بالتفصيل.

1.عقارات إسطنبول

العقارات في إسطنبول تعد واحدة من أهم الأسواق العقارية الواعدة في تركيا بشكل خاص، وفي القارة الأوروبية بشكل عام. فالموقع الاستراتيجي لهذه المدينة التي تحوي القارتين الآسيوية والأوروبية من أكثر العوامل التي تعمل على استقطاب المستثمرين والسياح إليها على حد سواء، حيث يجد القادم إلى مدينة القارتين معالم الطبيعة الساحرة، والأرضية المتينة الصلبة لإقامة وإنشاء المشاريع الاستثمارية.

ونظراً لتوفر المقومات والشروط التي تلزم لنجاح الاستثمارات تكثر الفرص الواعدة للراغبين بالسكن الآمن والاستثمارات العقارية، التي تشمل بيع وشراء الشقق، والفلل، والأراضي، والمزارع، والمحلات، والمكاتب التجارية، والمخازن، والعمارات وسائر أنواع العقارات المعروضة للبيع في إسطنبول.

مدينة إسطنبول في كل حي من أحيائها، وفي كل منطقة من مناطقها، تصلح للاستثمارات وتقدم فرصاً رائعة للمستثمرين في القطاعات المختلفة، سواء كانت العقارية منها أو الزراعية أو الصناعية، أما بالنسبة للراغبين بالتملك العقاري، فالخيارات المطروحة أمامك متنوعة، وكل حسب الميزانية المتاحة لديه.

حيث هناك من يفضل البحث عن شقق مطلة على البحر في إسطنبول، حيث يستفيد من عملية تأجيرها شهرياً بعائد مادي، وهناك من يفضل الاستثمار في أراضي معروف مسبقاً أنها ستدخل ضمن المخططات التنظيمية، قرب المشاريع الكبرى الجديدة، مثل مشروع قناة إسطنبول، ومن ثم بيعها بأسعار مضاعفة.

ونتيجة لما سبق ذكره من معطيات تخص عالم العقارات في مدينة إسطنبول، فقد ارتفعت القيمة العقارية لهذه المدينة كثيراً في السنوات الأخيرة، وتحولت عمليات شراء العقارات فيها إلى مشاريع استثمارية مهمة تدر الكثير من الأموال والأرباح.

هذا بالإضافة إلى أن شراء عقارات بهدف الاستثمار فيها، صار من أكثر الخيارات التي تضمن لك أرباحاً وفيرة في مدينة إسطنبول، فعلى سبيل المثال بلغت نسبة الزيادة في أسعار الشقق خلال الأعوام العشرة الأخيرة ضمن المدن الكبيرة مثل إسطنبول ما يقارب 100 بالمئة.

وتلعب خطوط المواصلات المهمة في مدينة إسطنبول دوراً كبيراً في رفع القيمة العقارية، فالمشاريع العقارية التي تحتل موقعاً بجانب أهم خطوط شبكة المواصلات في إسطنبول، كخطوط المترو والترامواي والمتربوس لها قيمة أكبر من المشاريع الأخرى.

هذا الأمر يؤدي بشكل أو بآخر إلى نمو المناطق التي تتغذى من هذه الشبكات، وبالتالي يؤدي إلى زيادة الأسعار وارتفاع تدريجي في قيمة العقارات المتواجدة جانب هذه الشبكة من المواصلات.

فعلى سبيل المثال أسعار العقارات في مدينة إسطنبول، خاصة في المناطق التي يمر منها خط مرمراي (Marmaray) ارتفعت أضعافاً بعد إتمام هذا المشروع، كذلك الأمر في العقارات المتواجدة بجانب نفق أوراسيا.

2.الاستثمار في عقارات إسطنبول

لا يخفى على أحد الانتعاش الكبير والتطور الهائل الذي تشهده السوق العقارية في تركيا عموماً وإسطنبول خصوصاً، هذا الانتعاش الكبير نراه جلياً من خلال الأرقام والإحصاءات الصادرة عن المؤسسات المختصة في الأسواق العقارية.

وبحسب تلك الاحصائيات فإن عدد العقارات المباعة في مدينة اسطنبول وحدها خلال شهر آذار فقط قد بلغت 4 آلاف و321 عقاراً. ووفقاً لتلك الاحصائيات تم تصنيف تركيا ضمن قائمة أفضل الدول لامتلاك عقار فيها.

وفي مقال بعنوان “أفضل 10 أماكن لشراء العقارات في الخارج في العام 2019”: والذي نشره موقع “العيش والاستثمار في الخارج” الأمريكي، المتخصص في الشأن العقاري والاستشارات العقارية، جاء ما يلي:

” تتمتع مدينة إسطنبول بنمو اقتصادي قوي، وتتوافر فيها جملة من الخيارات السياحية والاستثمارية الجذابة. حيث تعد هذه المدينة واحدة من أهم وأكبر نقاط البيع، وفيها تتوافر أفضل أنواع الاستثمار العقاري في تركيا، كما أن السوق العقاري التركي في حدود ميزانية معظم المستثمرين”

وقد ورد فيها أيضاً:

بهذه الإمكانيات الهائلة التي تتحلى بها مدينة إسطنبول، فقد حجز المرتبة التاسعة من بين الدول الأكثر زيارة على مستوى العالم في العام 2018، وهي بذلك تسبق كثيراً من مدن أوروبا المتطورة من أمثال برلين وبرشلونة وروما ولوس أنجلوس، وغيرها من المدن السياحية المهمة”.

3.الاستثمار بشكل عام إسطنبول

الموقع المميز الذي تمتاز به مدينة إسطنبول، والتاريخ الحافل الذي يحفل به منذ العصور القديمة يلعب دوراً بارزاً لكي تتصدر هذه المدينة المراكز الأولى بين الولايات التركية من حيث الاستثمارات العقارية.

كما أن التنوع الجغرافي الذي تتصف به مدينة إسطنبول وكثرة الموارد التجارية ووفرة المقومات الناجعة في عملية الاستثمارات تجعل من هذه المدينة واجهة قوية تعمل على جذب المستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

وبالتزامن مع النهضة الشملة التي تشهدها مدينة إسطنبول خاصة، وتركيا عامة، كان الإقبال هائلاً على السوق العقارية التركية، الأمر الذي ترك أثراً واضحاً على قيمة الاستثمارات التي أنشئت في إسطنبول، وتجلى بشكل جلي في ارتفاع جودة الإنشاء وحداثته ومعايير الفخامة فيه.

بالإضافة إلى ذلك فقد أشارت التقارير والدراسات المهتمة بالشؤون العقارية حول العالم إلى أن تركيا بشكل عام ومدينة اسطنبول بشكل خاص من الأماكن المثالية فيما يخص موضوع الاستثمارات العقارية في العالم؛ وهي في ذلك تستند إلى عوامل حقيقية ومعايير مثبتة بالأرقام وموجودة على أرض الواقع، ترفع من قيم وديمومة الاستثمار، وتؤكد أن قصب السبق لسوق العقارات التركية تعود إلى مدينة إسطنبول.

وفي هذا الخصوص سوف تقدم لكم بعض المعلومات التي تختص بأمور الأسواق العقارية في تركيا، هذه المعلومات تندرج في أحد أهم التقارير المختصة بالأسواق العقارية حول العالم، وصادر من قبل منصة اتحاد شركاء الاستثمار العقاري، تحت عنوان: “الاستثمار العقاري في تركيا، نظرة على الأسواق المقارنة”.

يقول التقرير:

“وفقاً لدراسة إحصائية على العوائد الاستثمارية للاستثمارات في القطاع العقاري التركي، من خلال مقارنة السوق العقارية في إسطنبول مع الأسواق العقارية حول العالم، رأينا أن السوق العقارية في إسطنبول يحظى بمرتبة مرموقة بين أقوى اقتصادات العالم الثمانية عشرة، وأنه سيكون خلال سنوات تمتد إلى عام 2050 ضمن أقوى اقتصادات العالم الخمسة عشرة”.

وقد ورد في هذا التقرير أن الدولة التركية متمثلة بمدينة إسطنبول لها ثقل كبير وتتمتع بمركزية فريدة من نوعها في القطاعات العقارية العالمية، كما أن مدينة إسطنبول لها مقدره هائلة في شركات الطيران التي تمتلكها، فهي لديها القدرة الكبيرة على إجراء رحلات جوية مباشر إلى أربعمئة نقطة في العالم.

كما أنه يمكن من خلال المطارات الدولية التي تتواجد في مدينة إسطنبول، وشركات الطيران القوية فيها الذهاب إلى اثنتين وعشرين عاصمة عالمية برحلات مباشرة، لا تتجاوز مدتها ساعتين، إضافة إلى الإقبال الكبير على زيارة إسطنبول من قبل السياح من جميع أنحاء العالم، والذي بلغ ذروته في العامين الماضيين، وبدأ عامه الجديد بأرقام قياسية جديدة خلال الشهرين الأولين من العام الحالي 2020.

وبفضل هذه الإمكانيات الضخمة التي تمتلكها مدينة إسطنبول على وجه التحديد فقد أشار التقرير إلى أنها بدأت تحتل المراتب المتقدمة في سباقها مع الأسواق العقارية العالمية والمنافسة ذات الأهمية الكبرى، وقد حققت أرقاماً قياسية من حيث زيادة القيمة الاستثمارية لعقاراتها، ولاسيما في السنوات الأخيرة.

كما أن مختلف المؤشرات العقارية تدل بشكل صريح على أن العقارات التجارية والسكنية في إسطنبول، تحظى بمكانة مميزة وارتفاع كبير في القيمة الاستثمارية، خاصة بعد أن شهدت السوق العقارية في إسطنبول حركة قوية على الصعيدين الداخلي والخارجي.

4.تعدد المجالات الخاصة بالاستثمارات العقارية في مدينة إسطنبول

يمكن لمن أراد الاستثمار في مدينة إسطنبول الدخول في المجالين التاليين:

1. استثمار في العقارات التجارية في اسطنبول

هذا النوع من الاستثمارات مخصص للأعمال التجارية والمشاريع العملية، ويندرج تحت هذا النوع أشكال استثمارية مختلفة، مثل: المكاتب التجارية، والمحلات التجارية، والعقارات الصناعية، وتطوير الأراضي الزراعية…

2. استثمار في المشاريع السكنية في إسطنبول

أما هذا النوع من الاستثمارات فهي مخصصة في العقارات المستخدمة للأغراض السكنية فقط، مثل فلل للبيع، وشقق وبيوت للبيع.

ولا شك أن الاستثمارات العقارية في مدينة إسطنبول بكافة أشكالها وصورها هو بطبيعة الحال استثمار عقاري ناجح، ومشهود له بالتميز، من حيث عائداته وأرباحه، ولكن شريطة حسن اتخاذ تدابيره اللازمة والتزام شروط نجاحه

تحرير: تقسيم هومز

هل أعجبك موضوعنا؟ تستطيع مشاركته مع أصدقائك!

مقالات مشابهه

المدارس العربية في اسطنبول

المدارس العربية في اسطنبول بفضل الإمكانيات الكبيرة...

متابعة القراءة

العيش في تركيا

العيش في تركيا بسبب انخفاض تكاليف المعيشة في تركيا،...

متابعة القراءة

القروض العقارية في تركيا

القروض العقارية في تركيا لقد شهدت سوق العقارات...

متابعة القراءة

اضافه تعليق أو استفسار