fbpx
  • العربية
    • الإنجليزية

الاستثمار في تركيا للاردنيين

الاستثمار في تركيا للاردنيين

الاستثمار في تركيا للاردنيين

تعد تركيا من أهم الدول التي تعمل على جذب المستثمرين الأجانب على أراضيها، فهي واحدة من أكثر المواقع الاستثمارية التي تستقطب راغبي الاستثمار من الأردنيين، والجنسيات الأخرى من الدول العربية والأجنبية، وبالنظر إلى آراء الخبراء والمختصين في مجال الاستثمارات العقارية، فإن تهافت المستثمرين الأردنيين على تركيا يعود للأسباب التالية:

  1. المكاسب الكبيرة التي من الممكن تحقيقها من الاستثمارات ذات الربح المضمون.
  2. البنية التحتية القوية التي تمتلكها الدولة التركية في مختلف ولاياتها، وتقديم الخدمات اللازمة والمرافق العامة للمستثمرين في مجال العقارات.
  3. الإقبال الكبير من قبل المستثمرين إلى تركيا في السنوات الأخيرة، مترافقاً ذلك مع ازدياد أعداد التملك للعقارات من قبل الأجانب.
  4. الاستقرار الذي تشهده الدولة التركية على مختلف الأصعدة.
  5. القيم الإسلامية التي تتحلى بها تركيا، والتي تجعل منها دولة مرغوبة من قبل المستثمرين الأردنيين، فالعادات والثقافات المتشابهة بين البلدين، تشجع على الاستثمار في تركيا.
  6. التاريخ العريق التي تتمتع بها تركيا، والثروة الثقافية الغنية لها، والحضارات الإسلامية التي صهرتها في بوتقتها.
  7. المناخ المعتدل لتركيا، والذي يعد قريباً جداً من المناخ والطقس في الدول العربية المجاورة لها. والطبيعة الساحرة لها، والغنية بمقوماتها السياحية، والتي تتميز بها عن باقي الدول الأخرى.
  8. الموقع الجغرافي الاستراتيجي للدولة التركية على جوار الأردن. والمساحة الهائلة التي تضمها، والتي تشكل من خلالها صلة الوصل بين القارتين الأوروبية والآسيوية.
  9. تركيا السادسة بين أفضل الدول السياحية عل مستوى العالم، هذا بفضل وجود أماكن سياحية متميزة في ولاياتها، والغنى التاريخي والثقافي والاجتماعي لها.

هذه الأسباب وغيرها دفعت راغبي الاستثمار من الأردنيين خاصة، والمستثمرين العرب والأجانب عامة، إلى التوجه إلى تركيا والبدء بمشاريع استثمارية، تحقق لهم الاستقرار في بلد ذات نمو اقتصادي قوي، وبيئة مناسبة لرجال الأعمال في القطاعات الاستثمارية والتجارية.

ومع توفر الكثير من المشاريع العقارية في تركيا، والاهتمام بالمستثمرين من قبل الحكومة التركية، من خلال تقديم مجموعة من التسهيلات للمستثمرين، ازدادت الرغبة من قبل المواطنين الأردنيين إلى الذهاب إلى تركيا، بهدف الحصول على فرصة استثمارية مناسبة، تسهل لهم عمليات الاستثمار الآمن والرابح، والحصول من بعد ذلك على الجنسية التركية.

ماهي مميزات الاستثمار في تركيا للاردنيين؟

في الحقيقة أن الدولة التركية تقدم لمستثمريها مجموعة من الحوافز الاستثمارية الفريدة التي تحقق لأصحابها أرباحاً طائلة من مشاريعها العقارية، ومن هذه المحفزات ما يلي:

  • وجود عدد كبير من الأسواق الداخلية التي تصلح للاستثمارات العقارية.
  • تخفيف الضرائب المتعلقة بالمشاريع العقارية، ودوافع استثمارية لتشجيع المستثمرين.
  • البنية التحتية المتينة التي تؤمن للاستثمارات الربح الوفير.
  • الاقتصاد التركي القوي والمتطور، والذي يسعى للدخول بين أقوى الاقتصادات على مستوى العالم.
  • توفر الأيدي العاملة والماهرة في كثير من المشاريع العقارية.

شراء عقار في تركيا للأردنيين

بحسب البيانات والاحصائيات الصادرة من هيئة الإحصاءات التركية، فإن المواطنين الأردنيين يأتون في المركز الثاني عربياً، ويحتلون المركز الخامس على مستوى العالم من حيث شراء العقارات في مناطق مختلفة في تركيا. ويرجع السبب في ذلك إلى انخفاض سعر صرف الليرة التركية أمام الدينار الأردني، وإقبال الأردنيين على السوق العقارية التركية بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة.

وتشير هذه الاحصائيات إلى ارتفاع ملحوظ في تملك الأردنيين في تركيا، ودخول المستثمرين الأردنيين سوق العقارات التركية بقوة هائلة في العام الجديد، وبالنظر إلى السوق العقارية فإننا نرى خلال الشهرين الأولين من العام الحالي 2020، فقد تملك الأردنيون 151 عقاراً، من خلال شراء الشقق السكنية، وهم يحتلون المركز الثاني في شراء الشقق السكنية، وتملك العقارات بعد المواطنين العراقيين.

وإذا ما دققنا النظر في معطيات العام الماضي 2019، فإننا نرى عدد العقارات التي تم شراؤها من قبل المستثمرين الأردنيين قد وصل إلى 2433 عقاراً. هذه الأرقام المسجلة بالنسبة للمواطنين والمستثمرين الأردنيين إذا ما تم مقارنتها بالأعوام السابقة، نرى الفرق واضحاً والبون شاسعاً، من حيث ارتفاع أعداد العقارات التي اشتراها الأردنيون في العامين الأخيرين، نظراً إلى السنوات السابقة.

وفي سياق متصل، فقد صرح رئيس جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان الأردني المهندس زهير العمري، بأن القطاعات الاسكانية في الأردن أخذ يتراجع خلال السنوات الثلاثة الماضية فقط. ولقد شهد حجم التداول العقاري تراجعاً بما يقارب ملياري دينار تقريباً.

وأضاف السيد العمري في تصريحه بأن عدداً كبيراً من الشركات العقارية في الأردن قد توقف عن العمل، وأخذ قسم كبير منها للانتقال إلى السوق العقارية التركية والعمل فيها.

وهذا بطبيعة الحال يرجع إلى الأرضية الصلبة التي تنشط فيها حركات الاستثمار في تركيا، وتوافر الشروط المشجعة للاستثمار في تركيا للاردنيين بشكل خاص، ولجميع الجنسيات العربية والأجنبية بشكل عام.

ولا يمكن نسيان أمر مهم، وهو أن شراء العقار في تركيا والتملك في تركيا، يمنح صاحب العقار أو المستثمر حق الإقامة في البلاد بشكل قانوني، والحصول على الإقامة العقارية، التي تتيح له بعد نحو خمس سنوات، أن يتقدم للحصول على الجنسية التركية، وفق قواعد وضوابط وشروط معينة، وبحسب تقديرات السلطات التركية.

وفيما يخص مسألة الحصول على الجنسية التركية فإن المستثمر الأردني عند شرائه عقاراً أو أكثر من عقار واحد، بقيمة 250 ألف دولار، فإنه سيكون مؤهلاً من أجل التقدم للحصول على الجنسية التركية.

الاستثمار في تركيا للاردنيين
The Blue Mosque in Istanbul during sunset

ماذا يجد الأردنيون في تركيا؟

لا شك أن القرب الجغرافي للدولة التركية من الأردن، هو أحد الأسباب التي تجعل الأردنيين يفكرون بالقدوم إلى تركيا، والعيش فيها بأمان واستقرار من خلال القيام بالمشاريع الحيوية، التي تدر عليهم الأرباح الطائلة.

على وجه العموم فإن المواطن الأردني عندما يأتي إلى تركيا فلا يجد فرقاً كبيراً بين بلده الأصلي وتركيا، حيث سيلاحظ تلك العادات والأعراف والتقاليد المتشابهة بين الشعبين التركي والأردني، وهناك ما هو أهم من ذلك، وهي مسألة تكاليف العيش في تركيا، فالتكاليف المعيشية في تركيا تعتبر قريبة من تكاليفها في الأردن، وهذا يشكل عامل مساعداً للأردنيين في سرعة التأقلم مع الحياة في تركيا.

بالإضافة إلى ذلك هناك مسألة التعليم واللغة التركية، حيث لن يجد المواطن التركي صعوبة في التعلم، بسبب وجود العديد من المدارس العربية والدولية، التي تتخذ التعليم باللغة العربية والإنكليزية وسيلة لها، وبهذه الشاكلة سوف ينكسر بالتأكيد صعوبة حاجز تعلم اللغة التركية في تركيا.

كما أن المواطن الأردني عندما سيأتي إلى تركيا سوف يجد أمامه بلداً مسلماً يقيم كل الشعائر الدينية، ويحترم كل الديانات السماوية الأخرى. وسوف يسمع صوت المآذن تنادي للصلاة، في كل شارع وحي من أحياء تركيا.

وإذا أردنا الحديث عن السياحة التركية، فهي موطن السياحة في العالم حالياً، وإن المواطن الأردني في تركيا سوف يتفاجأ بما سيجده من مناطق سياحية بارزة، ومن طبيعة جميلة وساحرة، ومساحات خضراء واسعة، ومتنزهات جذابة كبيرة وغيرها الكثير من الأماكن السياحية التي تتوزع في مناطق مختلفة من تركيا.

 وفي سياق متصل بالسياحة التركية وبحسب الإحصائيات التي صدرت عن وزارة السياحة والثقافة التركية، فإن الأرقام تشير إلى أن الأردنيين احتلوا المرتبة الحادية عشرة بين زائري مدينة إسطنبول، أكبر الولايات التركية في السنوات الأخيرة.

كلامنا عن السياحة التركية، وقدوم الأردنيين إلى تركيا، تؤكده ما تشير إليه الإحصائيات الصادرة من وزارة السياحة والسفر في تركيا، والتي تقول بأن 282 ألف سائح أردني قد زار مدينة إسطنبول في العام الماضي 2019، وهو رقم مخصص لمدينة إسطنبول فقط، حيث ما تم احتساب الولايات الأخرى فإن الرقم سوف يأخذ بالتزايد بلا شك.

إضافة إلى كل ما سبق، سوف يجد المواطن الأردني في تركيا البلد العصري والمتطور، الذي فتح ذراعيه لكل وسائل التطوير والتحديث في مختلف مجالات الحياة، الأمر الذي سيريح الأردنيين في تركيا.

أنواع الاستثمار في تركيا للاردنيين

تركيا من أكثر البلدان الأوروبية التي تشجع على الاستثمار للأجانب، وتقدم تسهيلات كبيرة في سبيل ذلك، وتؤمن البنية التحتية لكثير من المشاريع الاستثمارية للمستثمرين، إضافة إلى الإعفاءات الضريبية المتعددة في القطاعات العقارية المختلفة، وتشجع على إنشاء المشاريع العقارية الراقية، بما يلبي تطلعات السوق العقارية الواعدة؛ مع توفير إمكانية التقسيط المريح للمستثمرين الأجانب، وتسهل منح الإقامة والجنسية التركية الاستثنائية للمستثمرين في حال تملكهم عقاراً بقيمة محددة.

فالمستثمر يجد أمامه فرصة كبيرة وخيارات متنوعة من الاستثمارات المختلفة، على مساحات واسعة من أنحاء متفرقة من البلاد. فالأنواع الاستثمارية في تركيا كثيرة، ويختار منها المستثمر ما يشاء، ووفق الميزانية المحددة بالنسبة له.

فهناك الاستثمارات الصناعية التي تخص كثيراً من المعامل والمصانع، وهناك بعض الاستثمارات الزراعية والغذائية التي تخص المزارع والأراضي الزراعية، وهناك الاستثمارات العقارية التي تخص بيع وشراء الشقق السكنية، والفلل الفاخرة والمجمعات السكنية والمكاتب التجارية والمخازن، وغيرها الكثير من الأنواع الاستثمارية المرغوبة من جميع المستثمرين.

ويمكن لراغبي الاستثمار في تركيا للاردنيين الاستفادة من المشاريع العقارية التي تقدمها شركة تقسيم هومز، بخدمات الطواقم الاحترافية لمجموعاتنا التي تقدم خدمات تخص ما قبل البيع وما بعده، ومن هذه الاستثمارات العقارية:

مشروع ليف مرمرة الذي يقع في منطقة بيليك دوزو في مدينة إسطنبول الأوروبية، ويمتاز بالقرب من طريق E-5 السريع، وبالإطلالات البحرية الساحرة، ويحتوي على 495 شقة بأنماط 1+1 و1+2، كما يحتوي على 45 محلاً تجارياً.

ومشروع بوتيك بانوراما الذي يقع في منطقة باشاك شهير في القسم الأوروبي من مدينة إسطنبول، ويتألف من 12 بناء، بارتفاع يصل الى 8 طوابق، ويضم 123 شقة سكنية، و24 فيلا، كما يحتوي على 12 محلاً تجارياً.

ومشروع أفينيو إسطنبول الذي يقع في منطقة بيليك دوزو بمدينة إسطنبول الأوروبية، الموقع المميز لهذا المشروع في مقابل محطة الميتروبوس يضفي عليه أهمية كبيرة من حيث سهولة التنقلات منه وإليه من كافة أنحاء مدينة إسطنبول، ويتكون أفينيو إسطنبول من 5 أبراج، بارتفاعات تصل إلى 22 طابقاً، وأما عدد الشقق الإجمالي فهي 470 شقة.

التملك في تركيا بالنسبة للأردنيين

السؤال الأهم في هذه الفقرة هو التالي: هل يحق للمواطن الأردني تملك العقارات في تركيا؟ وللجواب على هذا السؤال يمكن القول:

بأنه عندما صدر قانون التملك في تركيا في العام 2012، تم إلحاق بعض الجنسيات لقائمة الدول التي تستطيع التملك في تركيا، وكانت الجنسية الأردنية واحدة من بين هذه الجنسيات التي تم إلحاقها للقائمة.

بهذا الشكل صار من حق المواطن أو المستثمر الأردني أن يقوم بشراء عقارين من أجل السكن، وعقاراً واحداً من أجل التجارة، ويجب على العقار التجاري أن يكون محلاً أو مكتباً تجارياً.

لكن هناك نقطة مهمة في هذا الموضوع، وهو أن المواطن الأردني لا يحق له تملك الأراضي في تركيا، حيث إن القانون التركي لم يشمل الجنسية الأردنية في تملك الأراضي، لذلك فالأردنيون الراغبون بتملك الأراضي، ننصحهم بتأسيس شركة في تركيا ليتمكنوا من تسجيل الأرض باسم هذه الشركة.

أما الأوراق المطلوبة لإجراءات تملك الأردنيين في تركيا فهي كالتالي:

  • ترجمة جواز السفر إلى اللغة التركية.
  • تصديق جواز السفر المترجم لدى كاتب العدل (النوتر)، أو من خلال السفارات التركية في الخارج.
  • صورتان شخصيتان.
  • سداد رسوم الطابو.
  • استخراج رقم ضريبي.
  • حضور صاحب العلاقة أو وكيله الرسمي، بموجب تقديم توكيل موثق لدى كاتب العدل (النوتر)، أو من خلال السفارات التركية في الخارج.

خاتمة

كان الحديث في هذا المقال خاصاً بالمواطنين الأردنيين، من خلال العنوان الذي يحمل اسم الاستثمار في تركيا للاردنيين، حيث عرضنا في بداية المقال بعض الآراء للخبراء والمختصين في مجال الاستثمارات العقارية، والتي تبين أسباب تهافت المستثمرين الأردنيين على تركيا.

ثم تحدثنا في الفقرة الثانية عن مميزات الاستثمار في تركيا للاردنيين، وشرحنا بعض الحوافز الاستثمارية الفريدة التي تقدمها الدولة التركية لمستثمريها، والتي تحقق لأصحابها أرباحاً طائلة من مشاريعها العقارية.

ولقد تابعنا الحديث عن شراء عقار في تركيا للأردنيين، وذكرنا بعض البيانات والاحصائيات الصادرة من هيئة الإحصاءات التركية عن عدد العقارات التي تم شراؤها من قبل المستثمرين الأردنيين في تركيا خلال السنوات الأخيرة.

ثم عرضنا السؤال التالي في المقال: ماذا يجد الأردنيون في تركيا؟ وقدمنا جواباً واضحاً وكافياً عن هذا السؤال، وبينا فيه عدد من المزايا التي يجدها المواطن الأردني عند قدومه إلى تركيا.

ثم انتقلنا للحديث عن بعض الأنواع الاستثمارية التي من الممكن العمل بها في تركيا للأردنيين، وتكلمنا عن موضع التملك في تركيا بالنسبة للأردنيين، وعددنا الأوراق اللازمة لتملك عقار في تركيا بالنسبة للمواطن والمستثمر الأردني.

مقالات مشابهه

المدارس العربية في اسطنبول

المدارس العربية في اسطنبول بفضل الإمكانيات الكبيرة...

متابعة القراءة

العيش في تركيا

العيش في تركيا بسبب انخفاض تكاليف المعيشة في تركيا،...

متابعة القراءة

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون...

متابعة القراءة

اضافه تعليق أو استفسار