fbpx
  • العربية
    • الإنجليزية

العيش في تركيا

العيش في تركيا

العيش في تركيا

بسبب انخفاض تكاليف المعيشة في تركيا، مقارنة مع كثير الدول الأوروبية، كفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، نجد أن أعداداً كبيرة من العرب تقدم إلى تركيا بهدف السياحة أو العمل أو الدراسة والاستقرار في تركيا. ومع انخفاض التكاليف المعيشية في تركيا، نرى الجودة العالية، والإمكانيات الهائلة التي تمتلكها تركيا، من حيث المقومات السياحية، التي عملت على استقطاب السياح من كل مكان حول العالم.

ومع تقادم الأيام، ومضي السنوات، نرى تزايد الأعداد من السياح العرب في تركيا، وأخذوا يبحثون عن سبل العيش في تركيا، والأسباب التي تشجع على التأقلم على المعيشة في تركيا.

ولكل مجتمع من المجتمعات في العالم عادات وتقاليد وثقافات تختص بها، وتتميز من خلالها على غيرها من الأمم الأخرى، فالعادات والتقاليد في كل دول العالم تتكون، لكي تعكس كل النواحي في حياة المجتمعات، سواء كانت هذه العادات تبدأ من التحية وإلقاء السلام، ووصولاً بالأحاديث والأهازيج التي يتغنى بها شعب من الشعوب، ونهاية بالمطبخ والسفر والملابس، وغير ذلك من التقاليد التي تتميز بها كل شعب من شعوب العالم.

عادات وتقاليد من نظرة سياحية

ولا شك عامل الإسلام المشترك بين الأمتين العربية والتركية، والامتزاج والاختلاط بين العرب والأتراك على مدى قرون كثيرة من الزمن، قد جعل كثيراً من العادات والتقاليد متشابهة بين الشعبين، فلا يجد العربي صعوبة في فهم الثقافة التركية، واستيعاب العادات والتقاليد التي يتمتع بها الشعب التركي.

كما أن موقع تركيا الجغرافي مميز جداً، فهي تقع في القسم الشرقي من القارة الأوروبية، وتعد من أكثر البلدان غنى بالعادات والتقاليد الأصيلة، وتتمتع تركيا بتاريخ عريق وحضارات تاريخية كبيرة، تجعل من الشعب التركي أكثر تمسكاً بعادات الأجداد وتقاليدهم، لذلك في هذا المقال سوف نسلط الضوء على بعض التقاليد التي يتسم بها الشعب التركي، وسوف نتعرف على بعض العادات التي يمارسها الأتراك بشكل مستمر.

من أكثر الأمور التي تراها مستخدمة عند الشعب التركي عبارات الترحيب، التي يرحبون من خلالها بضيوفهم، فالشعب التركي شعب شغوف باستقبال الضيوف، يحب إكرام الضيف الذي يزوره في بيته.

وبعد عبارات الترحيب والتكريم بالضيوف تأتي ضيافة الشاي، التي لا يمكن بأي حال من الأحوال ردها، فأينما ذهبت في المدن التركية وفي أي وقت كان، من المحتم أن الأتراك سيقدمون لك كوباً من الشاي الساخن، كشكل من أشكال الضيافة والترحيب بك والتعرف إليك.

فشرب الشاي من أكثر المشروبات الرئيسية محببة لدى الشعب التركي، بل وأكثر من ذلك يبادر بنفسه لكي يصب لك كوباً من الشاي مرة ثانية وثالثة.

وينبغي في مقابل هذه العادة عدم رد الشاي الذي يقدمونه لكم واحترام تلك العادات، فالشاي هو المشروب الشعبي الأكثر انتشاراً في تركيا، وجميع الأتراك يحتسونه صغاراً وكباراً في كل الأوقات، وفي هذا الخصوص يمكن سرد دراسة عالمية تؤكد على المدى الكبير الذي تستهلك به تركيا الشاي، وتؤكد أيضاً أن الدولة التركية باستهلاكها كماً هائلاً من الشاي تحتل المرتبة الأولى بين دول العالم في استهلاك الشاي.

ومن المقدر أن يصل استهلاك الشعب التركي من الشاي أكثر من 3 كيلوغرامات للفرد الواحد، أي ما يعادل 1000 كوب شاي سنوياً. حيث يقوم الأتراك بزراعة الشاي على سواحل البحر الأسود، وفي منطقة ريزا، التي تتصف بالمناخ المناسب.

ومن عادات الأتراك في طريقة تحضير الشاي، أنهم يستخدمون طريقة تختلف عن طريقة تحضير الشاي في العالم العربي، حيث يقومون باستخدام إبريقين من الشاي، أحدهما كبير في الأسفل، يوضع فيه الماء ليغلي، يتم وضع الإبريق الثاني الذي يكون عادة أصغر من الأول فوقه، ويضعون عدة ملاعق من أوراق الشاي في الإبريق الثاني، حيث تُترك لتختمر على نار هادئة. وبعد اختمار العشبة، تُصب المياه المغلية في كوب زجاجي صغير من الإبريق السفلي ثم يصب فوقها الشاي المختمر من الإبريق الصغير، وتضاف مكعبات السكر، ويتم تقديمه للضيوف.

ويلاحظ السائح في تركيا انتشار العربات التي تبيع السميد في كل مكان وفي كل حي من الأحياء، هذا السميد الذي يعد من أبسط الأكلات الشعبية، وألذ الوجبات الخفيفة البسيطة في ثقافة الطعام، التي يتميز بها الشعب التركي.

بالإضافة إلى كل ما سبق، فإن الشعب التركي يعد شعباً محافظاً متمسكاً بعادات الأجداد، فهم يولون احترام الكبير أولوية خاصة، ويجلونه كثيراً، ودائماً ما يقومون بتقبيل أياديهم تعبيراً على مدى احترامهم لهم، كذلك فهم لا يتقدمون على الكبير، ولا يرفعون صوتهم عليه، ولا يعارضونه، ولا يتركونه واقفاً في الحدائق العامة أو الحافلات والمواقف.

كما أن تركيا تعرف بجمال طبيعتها وتشتهر بتنوع ثقافتها، هذا الأمر ساهم بشكل كبير في جعل تركيا واحدة من أبرز الوجهات السياحية الرئيسية في العالم، ذلك من أكثر الأمور الطبيعية التي من الممكن أن يلاحظها السياح القادمون إلى تركيا انتشار باعة الزهور في كل مكان في أنحاء تركيا.

جدير بالذكر أن هناك مدن تركية تعرف بمدينة الورود كمدينة إسبارطة التي تقع في منطقة البحر الأبيض المتوسط، وتكثر فيها زراعة الورود، حتى أنه يتم تصدير الورود والزهور من هذه المدينة إلى مختلف دول العالم، وهذا يبرز المكانة الخاصة لهذه الثقافة عند الأتراك، فهي جزء متأصل في تاريخهم القديم الذي يعود إلى عهد الدولة العثمانية.

أماكن تستحق الزيارة في تركيا

الحديث عن تركيا من الناحية السياحية حديث ذو شجون، وتطرب لها الآذان، حيث تتنوع الأماكن السياحية في تركيا، التي تضم مجموعة كبيرة من الأماكن والمعالم السياحية المحببة للسياح العرب خاصة، وهي سوف تلائم أذواق كل السياح القادمين من مختلف أنحاء العالم بالتأكيد. فهناك الأسواق والمولات التجارية، والمدن والعمارات المميزة، والطبيعة الخلابة، والمنتجعات الساحرة، تعالوا معنا في جولة نعرفكم من خلالها على بعض الأماكن التي تستحق الزيارة في تركيا:

إسطنبول: مدينة القارتين الأوروبية والآسيوية

مدينة إسطنبول التي تعد واحدة من أبرز الأماكن السياحية في تركيا، وإحدى أهم وأقدم المدن في العالم، حيث ترى في هذه المدينة الجمال الفاتن في كل حي من أحيائها، فهي تعج بالقصور الرومانية والبيزنطية والعثمانية، والحدائق والمساحات الخضراء، والطبيعة الساحرة، والمساجد والكنائس والأديرة والآثار والجدران، ومن أشهرها قصر توبكابي وآيا صوفيا ومسجد السليمانية والمسجد الأزرق.

أنطاليا: أرض الأساطير في تركيا

تعتبر مدينة أنطاليا من أكثر المدن التركية روعة، ومن أروع الأماكن التي تضم معالم سياحية كثيرة في تركيا، هذه المدينة التي تشتهر بأنها ساحل الفيروز، تعد واحدة من الأجزاء المذهلة من ساحل البحر المتوسط التركي، وبالإضافة إلى ذلك فإن هذه المدينة تجمع بين حضارة الماضي وسحر الحاضر، حيث ترى القصور العثمانية المرممة وفنادق البوتيك مبثوثة في أنحاء المدينة، وتستطيع التمتع بمناظرها الطبيعية الخضراء، من خلال زيارة شلالات ديودان أو كورشونلو الرائعة، وقضاء وقت ممتع في أرض الأساطير.

أنقرة: تركيا الجديدة

العاصمة السياحية لتركيا مدينة أنقرة تعد مركزاً للحكومة التركية، وهي من أكبر المدن التركية بعد إسطنبول؛ تضم عدداً كبيراً من المعالم السياحية في جنباتها، حيث يتمحور المركز التاريخي لمدينة أنقرة على تلة صخرية، ترتفع 150 متراً فوق السهل على الضفة اليسرى لنهر أنقرة كايي، أحد روافد نهر سكاريا، كما تعد أنقرة واحدة من أشهر المدن وأجملها، حيث إنها تشتهر بماعز أنجورا ذي الشعر الطويل، وبخيوط الموهير المصنوعة من الصوف الثمين.

ألانيا: جنة الله على الأرض في تركيا

لا شك أن مدينة ألانيا لجمالها الخارق تعد جنة بين الأماكن السياحية في تركيا، وتتمتع إلى جانب مناخها ومناظرها الطبيعية البديعة، باحتوائها عدداً من الشواطئ ذات السواحل الرملية الناعمة، والعديد من المعالم السياحية الأخرى، بما في ذلك وادي دملاتاش ومتحف الآثار ووادي ديم جايي، مما يجعلها مركزاً لقضاء عطلة رائعة، ووجهة جميلة للسياحة في تركيا.

كابادوكيا: مدينة المناطيد والجن في تركيا

تقع منطقة كابادوكيا في مدينة نوشهير، وتشتهر بالمناطيد الحرارية، التي إن قمت بجولة من خلالها تكون قد عشت أجمل لحظات حياتك، وهناك كثير من الأماكن المشهورة في كابادوكيا، وهي من أكثر المناطق المذهلة الشهيرة بالتكوينات الصخرية، والكنائس الجوفية والمدن الواقعة تحت الأرض، إذ يتواجد المئات من المباني تحت الأرض.

ولا يمكن لمن يذهب لزيارة كابادوكيا أن يفوت على نفسه فرصة مشاهدة منظر مدينة الجن (كايماكلي) التي تحتوي على 8 مستويات في أعماق الأرض، وديرينكويو التي تنحدر حوالي 55 متراً تحت سطح الأرض، إضافة إلى المداخن الجبلية الصخرية، لذلك سميت بمدينة المناطيد والجن.

باموكالي: قلعة القطن في تركيا

تعرف باموكلي بقلعة القطن في تركيا، لشدة البياض الناصع لها، حتى أن بعض الناس قد رووا أنهم رأوا الثلج في أجواء حارة تبلغ الحرارة فيها 40 درجة مئوية! وتعد هذه المدينة من أكثر العجائب الطبيعية جمالاً بين الأماكن السياحية في تركيا، في بقعة ساخنة إذ تنتشر المدرجات البيضاء المذهلة من المياه الدافئة الغنية بالكالسيوم على الأرض، وتتدفق فوق المنحدرات المنخفضة كأنها طبقات من الجليد الأبيض في منظر عجائبي رائع.

فتحية: عروس البحر والفراشات في تركيا

ليس هناك أرقى من هذه المدينة للسياح بين الولايات التركية، حيث تعد مدينة فتحية من أروع الأماكن السياحية في تركيا، وتمتد على طول ميناء طبيعي جميل على خليج واسع، وتتمتع هذه المدينة بأسلوب حياة تقليدي للغاية.

يأتي الآلاف من السياح سنوياً لهذه المنطقة، ويمارسون فيها رياضة الغطس، وركوب الأمواج على قطعة ساحلية براقة وجميلة، ومن أشهر شواطئها على البحر الميت (أولودينيز) وهو شاطئ هادئ بلون فيروزي براق

تحرير: تقسيم هومز

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك!.

مقالات مشابهه

المدارس العربية في اسطنبول

المدارس العربية في اسطنبول بفضل الإمكانيات الكبيرة...

متابعة القراءة

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون...

متابعة القراءة

القروض العقارية في تركيا

القروض العقارية في تركيا لقد شهدت سوق العقارات...

متابعة القراءة

اضافه تعليق أو استفسار