fbpx
  • العربية
    • الإنجليزية

العيش في تركيا

العيش في تركيا

العيش في تركيا

التقدم الكبير الذي حققته تركيا في السنوات الأخيرة، وعلى مختلف المجالات، جعلت منها وجهة مفضلة لكثير من المستثمرين حتى يقيموا استثماراتهم فيها، ويختارون بلداً مثل تركيا للإقامة فيها والعيش من خلال حياة كريمة، تناسب مستوى الاستثمارات التي سيعملون على تحقيقها في واحدة من ولاياتها وأحيائها.

حيث تجد في تركيا كل المقومات اللازمة للحياة الراقية المنشودة، هذه المقومات التي لا تتوفر إلا في البلدان المتقدمة، التي عرفت مزيداً من التطور في مختلف مجالات حياتها، بالإضافة إلى ذلك شهدت الدولة التركية انتقالاً نوعياً على مدى السنوات العشرين الأخيرة، وعلى مختلف الأصعدة، الاجتماعية والاقتصادية، والصحية، والتعليمية، وغيرها من المجالات الأخرى، الأمر الذي كان تأثير كبير على العيش في تركيا، بهدف البحث عن عيش مستقر، تؤمن لاستثماراتهم الاستقرار الذي يأملونه.

كيف تنتقل للعيش في تركيا؟

للراغبين بالقدوم إلى تركيا والعيش فيها من المستثمرين، فإن الخطوة الأولى التي ينبغي القيام بها هي التقدم بطلب إلى السفارة التركية في البلد الأم الذي يعيش فيه، وذلك بهدف الحصول على تأشيرة دخول إلى الأراضي التركية.

بعد الحصول على فيزا الدخول إلى تركيا تأتي الخطوة الثانية التي تتمثل في إيجاد نوع مناسب من أنواع الإقامة في تركيا التي تبين فيها سبب قدومك إليها، حيث تجد أمامك أنواعاً متعددة من أنواع الإقامات، منها السياحية، ومنها الإقامة العقارية، وإقامة الطالب، وغيرها من الأنواع الأخرى.

الحصول على إقامة في تركيا من أهم الخطوات في طرق الانتقال إلى تركيا للعيش فيها، حيث تستطيع من ممارسة الحياة بشكل اعتيادي.

وعند النظر في أنواع الإقامات في تركيا نجد أن الإقامة العقارية هي من أفضل أنواع العقارات في تركيا، والتي تؤمن لك البقاء بشكل مستمر على الأراضي التركية، هذه الإقامة العقارية تحصل عليها من خلال شراء عقار وتسجيله باسمك في مديرية الطابو.

كما أن الإقامة عن طريق شراء عقار تجدد كل سنة، ويتمكن كل من الزوجة والأولاد ممن هم دون الثامنة عشرة الحصول على الإقامة العقارية بوصفهم مرافقين لصاحب العقار.

وهناك إقامة تتصف بأنها قصيرة الأمد، وتعرف بالإقامة السياحية، حيث يمكن الاعتماد عليها ريثما تتمكن من شراء عقار، والانتقال من خلالها إلى الإقامة العقارية.

وتستطيع من خلال الحصول على الإقامة العقارية لمدة ثمانية سنوات الحصول على الإقامة الدائمة التي تخولك بالعيش في تركيا كالمواطن التركي، إذ تعطى هذه الإقامة للمقيم فوق الأراضي التركية بشكل متواصل، دون انقطاع لمدة ثماني سنوات، ووفقاً لشروط محددة، وتتمتع بمعظم الميزات التي يتمتع بها المواطنون الحقيقيون في تركيا.

وهناك إقامة العمل التي تعطى للأجانب القادمين إلى تركيا بهدف العمل فيها، والتوظيف في إحدى الشركات التركية. كما يمكن الحصول على الإقامة العائلية لأفراد أسرة الموظف الحاصل على إقامة العمل.

ولدينا في تركيا من أنواع الإقامات التي تمنح للأجانب في تركيا، إقامة الطالب التي يتم منحها للطلاب الدوليين القادمين إلى تركيا، بهدف الحصول على مقعد دراسي في إحدى الجامعات التركية.

كما أن هناك الإقامة العائلية التي من الممكن الحصول عليها، في حال زواج الرجل الأجنبي من امرأة تركية، أو زواج المرأة من رجل تركي، حيث يحق لصاحبها التقدم إلى الجنسية التركية بعد ثلاث سنوات.

العيش في تركيا

مميزات العيش في تركيا

بعد الحصول على نوع مناسب من أنواع الإقامات التركية تبدأ أولى لحظات العيش المستقر في تركيا، واكتشاف مظاهر الحياة التركية، فما هي مزايا العيش في تركيا؟

نستطيع القول بأن البساطة التي يتمتع بها الشعب التركي في التعامل مع مختلف نواحي الحياة أولى مزايا العيش الرغيد في تركيا. فالشعب التركي شعب راقي في أسلوبه، منتظم في معاملاته، محترم للتقاليد والأعراف الأخرى، هذا الأمر يسهل على الراغب بالعيش في تركيا أمور حياته.

طبيعة النظام المعيشي التي تتمتع بها في تركيا، والتي تقترب من النظام المعيشي في البلاد العربية، والتي تتسم بخلوها من التعقيد، والسلاسة في الحياة، وتعتبر أيضاً واحدة من أهم مميزات العيش في تركيا.

البساطة في العيش والسلاسة في الحياة، انتقلت إلى الدوائر الرسمية ومؤسسات الدولة، حيث تستطيع تسيير المعاملات القانونية بسهولة تامة دون أي عناء. كما أن وجود شبكة ضخمة من خطوط المواصلات في تركيا، تؤمن لك سهوة التنقلات بين المناطق والولايات التركية.

العادات والتقاليد المتشابهة بين المجتمعين العربي والتركي في كثير من مناحي الحياة، الثقافية منها والاجتماعية، وخير مثال على ذلك بعض العادات المتشابهة، التي تتمثل في أنواع الأطعمة والأشربة المتماثلة بين الشعبين.

بالإضافة إلى ذلك فإن رابط الدين وعامل الصلات المشتركة بين تركيا ودول العالم العربي إحدى أهم المزايا التي تضمن لك العيش الرغيد في تركيا، فأينما تولوا وجوهكم تجدون شطراً من المساجد، وفي كل حي من أحيائها. ولكون تركيا بلد يحترم الأديان السماوية الأخرى، فمن السهولة الكبيرة أن يمارس الشخص المقيم في تركيا طقوس العبادة التي يشاء.

ويمكن أن نضيف إلى مزايا العيش في تركيا موقعها الجغرافي المتميز، فهي صلة الوصل بين القارتين الأوروبية والآسيوية، وباب من أبواب الدول العربية للانتقال منها إلى الدول الأوروبية، الأمر الذي كان سبباً في تشجيع المستثمرين للعيش في تركيا.

الجمال الساحر لتركيا، وكونها جنة الله على هذه المعمورة، من أكثر المزايا التي تندرج في مميزات العيش في تركيا، فأينما قلبت بصرك سوف تجد كل مقومات الجمال بانتظارك من شواطئ جميلة، وغابات رائعة، ومساحات خضراء شاسعة، وجبال شاهقة، وبحار ساحرة الجمال، وأنهار عذبة، تشوق راغبي السياحة والسفر بالقدوم إليها، للعيش في أحضان هذه المناظر الطبيعية.

إضافة إلى ذلك فإن الموقع الجغرافي المميز لتركيا، والذي يشكل حلقة الوصل بين القارتين الآسيوية والأوروبية، جعلت كثيراً من العرب يرغبون بالقدوم إلى تركيا، والعيش فيها، وإنشاء استثماراتهم في بلد يشجع على الاستثمارات الأجنبية، ويضمن لهم حقوقهم.

وتعد تركيا واحدة من أكثر البلدان جمالاً على وجه الأرض، فالمظاهر الطبيعية التي تنتشر بين ولاياتها من شواطئ جميلة، وغابات رائعة، ومساحات خضراء شاسعة، وجبال شاهقة، وبحار ساحرة الجمال، وأنهار عذبة، تشوق راغبي السياحة والسفر بالقدوم إليها، ورؤية هذه المناظر الطبيعية.

توفر المدراس والجامعات التي تعلم باللغة الإنكليزية أو باللغة العربية كسرت من حاجز اللغة التركية، وهذه من إحدى المزايا الكثيرة التي تشجع وتشوق راغبي التملك للقدوم إلى تركيا والعيش فيها.

وبين أهم المزايا التي تتمتع بها تركيا تطور تقنيات التكنولوجيا وتطبيقات الانترنت، حيث يستطيع القادم إلى تركيا الاستفادة من تلك التقنيات والتطبيقات المتوفرة، في تسهيل عملية استخراج الأوراق، وتحقيق الأغراض المطلوبة بسهولة تامة.

 العيش في تركيا والاستثمار فيها

خلال السنوات العشرين التي مضت في تركيا، بدأنا نرى الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة التركية لراغبي القيام بالمشاريع الاستثمارية، وتقدم التسهيلات الكبيرة التي تشجع على إنشاء المشاريع التجارية، فيما يخص شراء العقارات.

وتعمل الحكومة التركية جاهدة على خلق بيئة مناسبة، وتوفير كل الظروف اللازمة لزيادة عدد المستثمرين، وإيجاد بنية تحتية قوية لاستثمارات التي سيقومون بها على الأراضي التركية.

هذه التسهيلات التي قدمتها الحكومة التركية كانت سبباً أساسياً في قدوم المستثمرين الأجانب عموماً، والمستثمرين العرب خصوصاً حباً بالإقامة في تركيا، وتأسيس مشروع يضمن لهم حياة راقية وكريمة.

كما أن التعديلات المتعلقة بقوانين الجنسية التركية، والتي انخفضت بموجبها رسوم الاستثمار من مليون دولار إلى 250 ألف دولار شكلت عاملاً كبيراً في تشجيع المستثمرين لزيارة تركيا، والعيش فيها بهدف الحصول على الجنسية التركية.

ما هي أفضل المدن للعيش في تركيا؟

تتوفر في تركيا كل الخصائص التي تجعل المقيم في إحدى ولاياتها يهنأ برغد العيش فيها، فلا شك أن أذواق الناس تختلف حسب رغبات العيش المطلوبة، فبعض الناس يرغبون بالعيش في مناطق هادئة وبعيدة عن ضجيج المدينة، والبعض الآخر من الناس يفضل العيش في المدن ذات النشاطات الكثيرة حتى يستطيع مجاراة أمور عمله.

فمن يرغب بالعيش في مدينة مثل إسطنبول، يستطيع تحقيق كل الرغبات المتوقعة، ويجد من المزايا ما يلبي طموحه وأذواقه، ففيها مناطق هادئة وبعيدة عن الازحامات المرورية، وفيها من المناطق التي تكتظ بالسكان، وهي المدينة التي تصلح للراحة والاصطياف والتجارة والعمل، ويتواجد فيها كثير من المشاريع العملاقة، وتجد فيها أروع الأماكن السياحية من حدائق ومتنزهات وأماكن تاريخية وغير ذلك من مقومات السياحة في تركيا.

وبين أهم المدن التي تكون صالحة للعيش في تركيا مدينة طرابزون التي تعتبر لؤلؤة البحر الأسود، هذه المنطقة التي تصله للهدوء وراحة البال من جهة، ومن جهة أخرى تستطيع تنفيذ ما تشاء من استثمارات عقارية فيها. كما أنها تمتلك مجموعة كبيرة من المقومات السياحية التي لها رونق خاص في نظر السياح.

ومن أراد العيش بين الأبنية الشاهقة والعمل في المصانع الضخمة فما له إلا التوجه إلى العاصمة التركية أنقرة، هذه المدينة التي تمتاز بأبنيتها الجميلة وهندستها الدقيقة وتخطيطها المنظم هدف لكل الراغبين الاستقرار في تركيا.

وهناك مدينة ازمير التي تتصف بجمالها وتاريخها العريق، وهي المدينة التي تعد من أهم مناطق تركيا وأفضلها، سواء للإقامة الدائمة أو لقضاء العطلات الصيفية، كما تتميز بمعارضها التجارية، وكونها مقصداً للتجار من كافة الدول والولايات التركية.

وتندرج مدينة بورصة التي تطل على بحر مرمرة ضمن أفضل المناطق للعيش في تركيا، وتتميز هذه المدينة بمناخها المعتدل، وامتلاكها بيئة جغرافية ساحلية رائعة بمقوماتها السياحية، إضافة إلى ذلك فإن سهولة المعيشة فيها، ووفرة مجالات العمل والسكن، تجعل مدينة بورصة من أفضل مدن العيش في تركيا.

ولا يمكن الحديث عن المدن التركية دون أن نذكر مدينة أنطاليا، هذه المدينة الغنية عن التعريف، بشواطئها الدافئة ومنتجعاتها السياحية الفاخرة، وغير ذلك من الولايات التركية الغنية الطيبة.

هذه المدن التي ذكرناها تحتل مكانة متقدمة بين الولايات التركية من حيث العيش في تركيا، ولكن هناك العديد من المدن التركية التي تتمتع بمقومات العيش الرغيد في تركيا، مثل أدرنة، وسكاريا، وتكرداغ وغيرها الكثير….

تكاليف العيش في تركيا

لا شك أن الاقتصاد في تركيا يتمتع بقوة كبيرة خلال العقدين الأخيرين، نظراً لكثرة المشاريع الحيوية التي أقيمت، كمشروع مطار إسطنبول، وما تزال تقام فيها كمشروع قناة إسطنبول، الأمر الذي أثر بشكل إيجابي على الاقتصاد التركي، وعمل على تحسنه وتقدمه بين الاقتصادات العالمية.

هذا التطور الكبير الذي لحق الاقتصاد التركي جعل من سبل العيش في تركيا يسيرة، ومن تكاليف الأسعار رخيصة، بالنظر إلى إمكانيات الحياة في كثير من الدول الأوروبية، فعند تمعين النظر في تكاليف المعيشة بين تركيا والدول الأوربية ترى الفرق شاسعاً بين التكاليف المدفوعة هنا وهناك، لاسيما في أسعار الوجبات الغذائية والسلع التموينية، وآجار البيوت أو نفقات الفنادق، واستئجار البيوت والسيارات.

ويمكن القول بأن تكاليف المعيشة في تركيا تختلف من ولاية إلى أخرى، حسب الولاية التي تتمتع بنشاط سياحي، فتكاليف العيش في مدينة مثل إسطنبول أكثر من تكاليفها في ولايات أخرى مثل سكاريا أو تكرداغ، وهذا الأمر يعود إلى وجود اختلافات جوهرية بين الولايات التي تتسم بالطابع السياحي حيث ترتفع فيها أسعار أجارات البيوت وأسعار المواد الغذائية، مقارنة بالولايات التي لا تشكل السياحة مصدراً أولياً لدخلها.

خاتمة

اصحبناكم في مقالتنا لهذا اليوم بمقال حول العيش في تركيا، حيث بدأنا المقال بالحديث عن التقدم الكبير الذي حققته تركيا في السنوات الأخيرة، وعلى مختلف المجالات، والتي جعلت منها وجهة مفضلة لكثير من راغبي التملك والعيش في تركيا.

ثم انتقلنا للكلام عن الخطوات التي ينبغي اتباعها لكي تنتقل بالعيش إلى تركيا، حيث بينا في الخطوة الأولى ضرورة التقدم بطلب إلى السفارة التركية في البلد الأم الذي يعيشون فيه بهدف الحصول على تأشيرة دخول إلى الأراضي التركية، ثم الانتقال إلى الخطوة الثانية التي تفتح لك الطريق للحصول على أحد أنواع الإقامة في تركيا.

وبعد الحديث عن أنواع الإقامات التي يحصل عليها المواطن الأجنبي في تركيا، تابعنا الحديث عن مميزات العيش في تركيا، سردنا لكم قائمة بأهم المميزات التي تشوق القادم إلى تركيا للاستقرار والإقامة في واحدة من ولاياتها.

ثم تابعنا الحديث عن أهم شيء يخص المستثمرين، وهو العيش في تركيا والاستثمار فيها، وذكرنا أهمية التسهيلات التي تقدمها الحكومة التركية للمستثمرين بهدف الحصول على الجنسية التركية.

ثم أردفنا الكلام عن أفضل المدن للعيش في تركيا، وتحدثنا عن مدن إسطنبول، وأنقرة، وأنطاليا، وإزمير، وأنطاليا، وبورصة، هذه المدن الكبيرة في تركيا التي تحتضن غالبية السكان في تركيا.

وفي نهاية المقال ذكرنا مدى التكاليف التي من الممكن صرفها في تركيا، وأجرينا مقارنة بين هذه التكاليف ونظيرتها في الدول الأوروبية، ونتيجة لهذه المقارنة وصلنا إلى الأسعار الرخيصة في تركيا، وقوة الاقتصاد التركي في السنوات الأخيرة.

العيش في تركيا

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك!

مقالات مشابهه

المدارس العربية في اسطنبول

المدارس العربية في اسطنبول بفضل الإمكانيات الكبيرة...

متابعة القراءة

العيش في تركيا

العيش في تركيا بسبب انخفاض تكاليف المعيشة في تركيا،...

متابعة القراءة

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون...

متابعة القراءة

اضافه تعليق أو استفسار