fbpx
  • العربية
    • الإنجليزية

المعيشة في تركيا للفلسطينيين

المعيشة في تركيا للفلسطينيين

المعيشة في تركيا للفلسطينيين

إلى جانب العديد من الجنسيات العربية والأجنبية المتواجدة في تركيا، نجد أن الفلسطينيين في تركيا موجودون بكثرة ومنتشرون في مختلف الولايات التركية، فالدولة التركية منذ أكثر من عشرين سنة، بدأت تنتهج سياسة جديدة، تقوم على استقطاب أصحاب الكفاءات ورجال الأعمال من الدول الأخرى، وعملت على تشجيع المستثمرين على القدوم إلى أراضيها، وقدمت لهم فرصة العيش في تركيا، ومنحتهم الحياة الكريمة التي يتمنى كل إنسان الحصول عليها.

وفيما يخص أعداد الفلسطينيين المتواجدين في الأراضي التركية أكد رئيس الجالية الفلسطينية في إسطنبول حازم عنتر على تواجد أكثر من 22 ألف مواطن فلسطيني في مختلف المدن التركية، ومن بين هؤلاء هناك أكثر من 12 ألف فلسطيني مقيمين في مدينة إسطنبول، وهم متوزعون ما بين حملة الجواز الفلسطيني والوثيقة والجواز الأردني.

سنتحدث في مقالنا هذا عن موضوع العيش في تركيا للفلسطينيين ، وسنعمل على تقديم معلومات كافية وشاملة لتواجد المواطنين الفلسطينيين في تركيا.

المعيشة في تركيا للفلسطينيين هي الخيار الأمثل

تشكل روح التناغم والانسجام والمحبة بين الشعبين الفلسطيني التركي نقطة فاصلة في العلاقات التركية الفلسطينية ، فهناك كثير من الأمور التي تشترك فيها طبيعة الشعبين، وتلتقي فيها الأخوة في مكان واحد.

الثقافات والعادات المتشابهة بين أبناء الشعب التركي والشعب الفلسطيني تلعب دوراً كبيراً في زرع المحبة بين النفوس، وتزرع الألفة بين القلوب، وتعمل على ضمان سرعة تأقلم المواطن الفلسطيني في تركيا.

سرعة التأقلم للمواطن الفلسطيني في تركيا تجعله قادراً على فتح بعض المشاريع الحيوية التي تعود بالنفع لصاحبه من جهة، والاقتصاد التركي من جهة أخرى، وعند تدقيق النظر في بعض المناطق نرى بعضاً من المطاعم الفلسطينية التي تعمل في تركيا، وتقدم أشهى المأكولات الشعبية والوجبات الغذائية للمواطنين العرب بشكل عام، والفلسطينيين بشكل خاص، كمطعم فلافل غزة في منطقة الفاتح في إسطنبول الأوروبية.

بالإضافة إلى ذلك فإن الخدمات الكثيرة التي تقدمها تركيا للمستثمرين والمواطنين الأجانب مشجعة على اختيارها من بين سائر الدول الأخرى، ومن بين هذه الخدمات:

  • الحصول على الإقامة العقارية، وسهولة تجديدها في حال بقاء العقار باسمك.
  • التعديلات التي حصلت على قانون الجنسية التركية ، وتخفيض الحد الأدنى للاستثمار العقاري المرشح للحصول على الجنسية التركية من مليون دولار أمريكي إلى ربع مليون دولار أمريكي، هذا الأمر شجع الكثير من المستثمرين الفلسطينيين، وفتح لهم الطريق للحصول على الاستقرار في تركيا.

كما أن تواجد عدد من المدارس العربية الدولية عامة والفلسطينية المرخصة من قبل وزارة التربية والتعليم التركية خاصة، ساعد المواطنين الفلسطينيين على متابعة تحصيلهم العلمي فيها، وتعمل هذه المدارس على توفير الجو المناسب والملائم للطلاب في تركيا.

لذا يمكن القول بأن الفلسطينيين في تركيا، يتلقون اهتماماً كبيراً من الحكومة التركية، سواء المستثمرين أو المقيمين منهم، وهم يعيشون حياة كريمة مع إخوتهم الأتراك. كما أنهم يحملون وثائق مختلفة من دول عديدة، فمنهم الفلسطينيون الحاملون للوثائق اللبنانية، ومنهم الذي يحملون جوازات سفر عراقية أو أردنية أو سورية.

المعيشة في تركيا للفلسطينيين والتملك فيها

بعد دخول الفلسطينيين الأراضي التركية أثيرت مجموعة من الأسئلة في عقولهم حول موضوع التملك في تركيا، ومن هذه الأسئلة التي دارت في عقولهم ما يلي:

هل يسمح القانون التركي شراء عقار للفلسطينيين في تركيا؟

هل يحق للمستثمر الفلسطيني شراء وتملك كل الأنواع العقارية في تركيا؟ كالشقق السكنية والأراضي مثلاً؟

هل يحق للفلسطيني حامل وثيقة السفر السورية أو المصرية أو اللبنانية أن يتملك في تركيا؟

ما هي الأوراق الضرورية التي من الواجب تحضيرها والإجراءات اللازمة لإتمام عمليات التملك للفلسطينيين في تركيا؟

في مقالنا عن العيش في تركيا للفلسطينيين سنعمل على الإجابة على كل هذه الأسئلة، وسنحاول توضيح كل الاستفسارات الغامضة التي تخص تملك الفلسطيني في تركيا، وسنقوم بشرح القوانين التركية الجديدة التي تتعلق بهذا الشأن.

في هذا الخصوص يمكن القول بأن القانون الذي أقرته الحكومة التركية في العام 2012 فيما يخص تملك الأجانب في تركيا، قد شمل معظم الجنسيات العربية، ومن بينها الجنسية الفلسطينية طبعاً، ومن خلال هذا القانون سمحت الدولة التركية للمستثمرين من أكثر من 129 دولة حول العالم، لكي تدخل في منافسات على السوق العقارية التركية.

وبناء على هذا القانون فإنه يحق للمستثمرين الفلسطينيين شراء مختلف أنواع العقارات في تركيا ، ومن دون أن يكون هناك حد معين يعمل على تحديد عدد العقارات التي يمكن أن يمتلكها المستثمر الفلسطيني.

وبهذه الشاكلة يتم السماح للمستثمرين الفلسطينيين بتملك كافة أنواع العقارات في تركيا، ومنها: الشقق السكنية، والفلل الفاخرة، المحلات والمكاتب التجارية، والمخازن، والفنادق، والعمارات والمباني.

كما أنه وفقاً لهذا القانون يحق للمستثمرين الفلسطينيين شراء مختلف الأراضي في أنحاء متفرقة في تركيا، بشرط عدم زيادة مساحة الأراضي عن 30 هكتاراً، ويمكن للمستثمر الفلسطيني القيام بكافة أشكال الاستثمار في هذه الأراضي.

وفيما يتعلق بالسؤال الذي يتعلق بالأوراق الضرورية التي من الواجب تحضيرها، والإجراءات اللازمة لإتمام عمليات التملك للفلسطينيين في تركيا؟ فيمكن القول:

وفقاً للقانون التركي الصادر من وزارة الداخلية فإن راغبي تملك العقارات من الفلسطينيين بحاجة إلى استخراج موافقة من وزارة الداخلية التركي على شراء العقار. وبعد ذلك يتم السير في معاملات نقل الملكية من صاحب العقار التركي إلى المواطن الفلسطيني في دائرة الطابو.

جدير بالذكر أنه لا فرق يذكر عند تملك العقار بين المواطنين الفلسطينيين الذين يحملون جواز سفر فلسطيني (جواز السلطة الفلسطينية)، وبين المواطنين الفلسطينيين الذين يحملون الجواز الأردني، حيث يعامل معاملة المواطن الأردني تماماً، ويحق له التملك في تركيا.

كما أن المواطنين الفلسطينيين الذين بحوزتهم الوثائق اللبنانية والمصرية والعراقية يستطيعون تملك العقارات أيضاً، وذلك بحسب القرار الصادر من مديرية الطابو في شهر مارس/آذار من العام الماضي 2019، والذي يتعلق بتعديل شروط تملك الفلسطينيين في تركيا.

 وفيما يخص الأوراق الضرورية التي من الواجب تحضيرها من قبل المستثمر الفلسطيني عند السير بمعاملة تملك العقارات في تركيا، فهي كالتالي:

  • استخراج رقم ضريبي.
  • ترجمة جواز السفر إلى اللغة التركية.
  • تصديق جواز السفر المترجم لدى كاتب العدل (النوتر) أو من خلال السفارات والممثليات التركية في الخارج.
  • صورتين شخصيتين.
  • دفع رسوم العقار حوالي 4% من قيمة العقار

بالإضافة إلى كل هذا يمكن للشخص الفلسطيني الذي لا يمتلك الخبرة الكافية في هذه الأمور أو الأشخاص الذين تمتعهم اللغة التركية من مزاولة أعمالهم القيام بتوكيل شخص آخر، لإتمام عملية تملك العقار في تركيا، وفي هذه الحالة يلزم القيام بالتوكيل لدى كاتب العدل (النوتر)، أو من خلال الممثليات التركية في الخارج.

وبعد صدور هذه القرارات الجديدة ومعرفة ما هو المطلوب من حاملي الجنسية الفلسطينية لتملك العقارات في تركيا، بدأت الأرقام تظهر فيما يتعلق بشراء المستثمرين الفلسطينيين للعقارات في تركيا، وزادت نسبة تملك الفلسطينيين في تركيا بشكل ملحوظ، حيث بلغت عدد العقارات التي امتلكها الفلسطينيون في تركيا 1152 عقاراً في العام 2019، وهي بهذه الأرقام التي سجلتها في تملك العقارات تحتل المرتبة الخامسة على مستوى الدول العربية، والثامنة على مستوى العالم في تركيا.

المعيشة في تركيا للفلسطينيين والإقامة فيها

بعد دخول المواطن الفلسطيني الأراضي التركية، فإنه يتوجب عليه السعي للحصول على واحد من أنواع الإقامات التالية في تركيا:

1.الإقامة السياحية

الراغبون بالسياحة في تركيا من الفلسطينيين، يحق لهم بعد الحصول على فيزا لدخول الأراضي التركية، التقدم بطلب الحصول على إقامة سياحية من دوائر الهجرة التركية، ولمدة عام كامل.

2.الإقامة العقارية

يتم منح هذه الاقامة العقارية بناء على تملك عقار معين في تركيا، حيث يستطيع المواطن الفلسطيني الذي تملك عقاراً في تركيا، التقدم بطلب للحصول على الإقامة العقارية له ولزوجته ولألاده، الذين لم يبلغوا الثامنة عشرة من العمر، ومادام العقار مسجلاً باسم صاحب العقار، فإن هذه الإقامة يتم تجديدها بسهولة كبيرة.

3.إقامة الطالب

يحق للأشخاص الفلسطينيين الراغبين بالدارسة في إحدى الجمعات التركية الحكومة أو الخاصة الحصول على إقامة الطالب ، والتي تكون مدتها عاماً، تجدد حسب مدة الدراسة.

4.إقامة العمل

كل من يعمل في الشركات الخاصة من الأجانب، يحق لهم الحصول على إقامة العمل في تركيا ، وبموجب هذه الإقامة يعيش المواطن الفلسطيني بشكل قانوني في تركيا، ويتم منحها أيضاً لزوجته ولأولاده الذين لم يتجاوزا الثامنة عشرة من العمر، وبعد مضي خمس سنوات متواصلة على هذه الإقامة، يحق للمواطن الفلسطيني التقدم بطلب الحصول على الجنسية التركية.

وبالاستفادة من كل التسهيلات الإدارية والقانونية التي تقدمها الحكومة التركية للمستثمرين، هناك أنواع أخرى من الإقامات التركية يستطيع المستثمر الحصول عليها، وذلك من خلال تسهيل إجراءات فتح شركات رسمية محدودة، بتكلفة لا تتجاوز الألف دولار أمريكي، وخلال يومين فقط!!!!

بالإضافة إلى ذلك يحق للمستثمرين الفلسطينيين التقدم بطلب من أجل الحصول على تصريح إقامة مستثمر، والتي تخول صاحبها حق التقدم للحصول على الجنسية التركية، في حال تملك عقاراً بقيمة 250 ألف دولار.

ونحن بدورنا في تقسيم هومز العقارية سيكون من دواعي سرورنا تقديم الخدمات المثالية لجميع العملاء الكرام بشكل عام، والعملاء الفلسطينيين بشكل خاص، ونوليهم اهتماماً كبيراً، ونضمن لهم شراء أفضل العقارات المتاحة، ونساعدهم في اختيار العروض المميزة والمناسبة لميزانياتهم ورغباتهم، ونقدم لهم أهم النصائح والاستشارات التي تسهل عملية امتلاكهم للعقارات التي يرغبون بشرائها.

خدماتنا في تقسيم هومز تبدأ من لحظة وصولك للمطار، وتنتهي عند استلامك الهوية التركية والحصول على الجنسية التركية، خدمات متكاملة تخص إجراءات ما قبل البيع وما بعده، واستشارات مجانية تجعلك في الطريق الصحيح في مشروعك الاستثماري.

العيش في تركيا للفلسطينيين

خاتمة

كان المواطنون والمستثمرون الفلسطينيون محور حديثنا في مقالنا لهذا اليوم، والذي كان يحمل عنوان المعيشة في تركيا للفلسطينيين، حيث تحدثنا في بداية المقال عن أعداد الفلسطينيين المتواجدين في الأراضي التركية، وألقينا نظرة عامة على معيشة الفلسطينيين في تركيا.

تابعنا الحديث عن اختيار الفلسطينيين لتركيا لتكون المكان المناسب لمعيشتهم وإقامة مشاريعهم الاستثمارية فيها، وعددنا بعض الأسباب التي تجعل المواطن الفلسطيني يرجح تركيا على غيرها من الدول الأوربية.

ثم قدمنا في الفقرة التي بعدها إجابات كافية وشافية لكل الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بموضوع التملك في تركيا. وشرحنا لهم الأوراق الضرورية التي من الواجب تحضيرها، والإجراءات اللازمة لإتمام عمليات التملك للفلسطينيين في تركيا.

ثم في نهاية المقال تكلمنا عن موضوع الإقامة في تركيا، ووضحنا أنواع الإقامات التي يمكن أن يحصل عليها المواطن الفلسطيني في تركيا.

للتواصل مع قسم الاستشارات القانونية >

تحرير: تقسيم هومز

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك!

مقالات مشابهه

المدارس العربية في اسطنبول

المدارس العربية في اسطنبول بفضل الإمكانيات الكبيرة...

متابعة القراءة

العيش في تركيا

العيش في تركيا بسبب انخفاض تكاليف المعيشة في تركيا،...

متابعة القراءة

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون المستثمرين

الأسباب التي تجعل من إسطنبول مدينة مثالية في عيون...

متابعة القراءة

اضافه تعليق أو استفسار