fbpx
  • العربية
    • الإنجليزية

تأثير كورونا على السوق العقارية في تركيا

تأثير كورونا على السوق العقارية في تركيا

تأثير كورونا على السوق العقارية في تركيا

الكل يعلم أن الاقتصاد التركي قد شهد نهضة كبيرة خلال السنوات الأخيرة، ودخل من خلال هذه النهضة مصاف الدول الاقتصادية الأقوى على مستوى العالم، لكن بعد ظهور فيروس كورونا في الصين وانتشاره في تركيا والبلدان الأوروبية، كيف سيؤثر على السوق العقارية في تركيا؟…..

لا يخفى على أحد ما لفيروس كورونا من أضرار خيمة سببتها على البشرية جمعاء، وكان تأثيره قوياً على الاقتصاد في الدول التي تفشى فيها. ومع ظهور الإصابات الأولى في تركيا في بداية شهر آذار/مارس الماضي، كثرت التساؤلات حول الاقتصاد التركي، خاصة بعد التدابير والإجراءات الكبيرة التي اتخذتها الحكومة التركية لمنع تفشي فيروس كورونا في البلاد.

سنعمل في هذا المقال على تسليط الضوء حول موضوع الذي يتعلق بمدى تأثير فيروس كورونا على السوق العقارية والاقتصاد في تركيا.

من المعروف أن فيروس كورونا الذي أوقف حركة الحياة في كثير من بلدان العالم، قد أجبر الحكومة التركية على اتخاذ كافة الإجراءات التي تحد من انتشاره في البلاد، وكانت من بين هذه الإجراءات هي إغلاق كافة المعابر البرية والجوية والبحرية، وعملت أيضاً على تخفيف حركات السفر بين الولايات التركية.

هذه الإجراءات التي قامت بها الدولة التركية في محاولة منها للسيطرة على فيروس كورونا قد أثرت بشكل كبير على حركات السياحة، وتوقفت الحجوزات المتعلقة بقدوم السياح إلى تركيا، وقم إلغاء جميع الرحلات الداخلية بين الولايات التركية، والرحلات الخارجية من وإلى تركيا.

كما عملت الحكومة التركية على اتخاذ كافة التدابير الاحترازية لمنع التجمعات بين الناس بهدف تخفيف انتشار هذا الفيروس، حيث تم إلغاء كثير من المباريات التي تستدعي حضور الجماهير وإغلاق المدارس الحكومية والخاصة. وتم إيقاف كل النشاطات الثقافية والاجتماعية التي تنظمها الجامعات والمراكز الثقافية.

وبالجانب المقابل تم العمل على تصنيع الأجهزة الطبية التي تساعد على الوقاية من فيروس كورونا، وازدادت الطلبات المتعلقة بالكمامات والمعقمات الطبية، وتم العمل على تصنيعها ليل نهار، وارتفعت الأسعار نتيجة بعض التلاعبات التي شهدتها الفترة الأخيرة من تجاوزات لبعض الناس.

بعد عرض سريع للصورة العامة التي وصلت إليها البلاد في بدايات كورونا، كيف سيكون وضع السوق العقارية؟ فالحديث عن سوق العقارات في تركيا أو أي دولة أخرى وتأثرها بفيروس كورونا، فالأمر مختلف، فأسعار العقارات وإيجاراتها لا تتعلق بانتشار مرض الكورونا أو غيره، ولكن ترتبط بحركة العرض والطلب على العقارات.

وما دامت حركات العرض والطلب متوقفة في كثير من البلدان، والمطارات والمعابر مغلقة، فبالتأكيد أن تركيا ستواجه تحدياً كبيراً بخصوص انخفاض عمليات البيع والشراء، خاصة أن المستثمرين الأجانب لم يستطيعوا القدوم إلى تركيا كما كانت عليه الحال من قبل.

وهذا من شأنه أن يقلل من عدد الأجانب الراغبين بشراء العقارات في تركيا، وبالتالي تأثير كبير على سوق العقارات خلال مرحلة فيروس كورونا. كما ظهرت مخاوف كبيرة من قبل المختصين بشؤون العقارات من وجود تأثيرات سلبية، وأضرار جسيمة سوف تحل على السوق العقارية التركية.

لكن على وجه العموم يمكن دحض هذه المخاوف وتبرير هذه الأسباب بالعوامل الصحية، فما إن قل تأثير فيروس كورونا حتى ترجع الأمور على ما كانت عليه من قبل. كما أن القوة الكبيرة التي تمتع بها الاقتصاد في تركيا منحه مزيداً من الثقة في مواجهة هذه المرحلة الحساسة في عمر البلاد.

الاقتصاد التركي في ظل كورونا

إن الاقتصاد التركي لديه من الخبرة الطويلة، ما جعلته يكتسب المعرفة الكبيرة على تجاوز العقبات التي تظهر أمامه، حيث قامت الحكومة التركية بتقديم الدعم اللازم لكافة فئات الشعب، كما وجه الكثير من حرات الدعم المادي للشركات العقارية في مواجهة فيروس كورونا.

والأمر المثير للاهتمام في موضوع الاقتصاد التركي أن السوق العقارية التركية لها أرضية متينة وصلبة في مواجهة الأزمات التي تتعرض لها، فالفرص الاستثمارية فرص واعدة وكثيرة في تركيا، والتسهيلات المقدمة للمستثمرين في قطاع العقارات قائمة، بانتظار من يريد استغلال هذه الفرص من راغبي التملك في تركيا.

فالقطاع التركي قطاع ذو خبرة في التعامل مع الأزمات، ويعرف كيف يتجاوز كل العقبات التي تقف في وجهه، لأنه يحمل في طياته فرصاً استثمارية كثيرة، تتسم بطول أمدها، ولا تتأثر بسهولة بالأوضاع المؤقتة، كما أنه يجب عدم نسيان أن جانحة فيروس كورونا هي جانحة طارئة تتعلق بالأمور الصحية للبلاد. يزول تأثيرها بزوالها، وبتطبيق الإجراءات والتدابير المتخذة من قبل الحكومة التركية بهدف الحد من انتشارها.

ولا يمكن نسيان الدور الكبير الذي قامت به تركيا في مواجهة هذه الأزمة، بينما كانت كثير من الدول حول العالم تعاني من العجز في القدرة على التعامل الصحيح مع أزمة كورونا، ولا يمكن أيضاً نسيان المساعدات التي قدمتها الدولة التركية لكثير من دول العالم، فيما يتعلق بإرسال الكمامات والمعقمات الطبية إلى كل من يحتاجها من الدول.

إذا عند النظر إلى مرحلة فيروس كورونا في تركيا لا يمكن غض البصر عن الأزمة العالمية التي عصفت بكثير من البلدان المتقدمة صناعياً واقتصادياً بالدرجة الأولى. وقد بلغ الأمر إلى وصول بعض الدول إلى حد الانهيار في الأسواق العقارية، الأمر الذي دفع بالمستثمرين إلى التعامل مع القطاع العقاري الترك، والذي تحول ليكون أملاً منشوداً لكثير من المستثمرين العرب والأجانب.

وبالعودة إلى الجانب التركي والسوق العقارية في تركيا في ظل أزمة كورونا نجد أن أزمة فيروس كورونا قد أظهرت حقيقة الدول الكبرى اقتصادياً، وبدأت عملية تقلبات الأموال بالظهور بشكل يخيف المستثمرين. وكنتيجة طبيعية توجه معظم المستثمرين في تركيا إلى التعامل مع الليرة التركية، مستغلين كثرة الفرص العقارية الاستثمارية المميزة، وتزايدت على إثره الرغبة لدى المقيمين الأجانب بالحصول على الإقامة العقارية في تركيا.

وبنظرة على الاحصائيات اليومية التي تقدمها وزارة الصحة التركية، والتي تتعلق بانتشار فيروس كورونا في البلد. نرى أن هذه الاحصائيات تشير بأن الوضع في تركيا أفضل بكثير من الدول الاوربية. حيث إن تركيا باتت الدولة الوحيدة في العالم، إنها تسيطر بشكل متدرج على فيروس كورونا. وهذا الوضع سوف يجعل منها دولة قوية أكثر من وضعها الحالي.

ما هو مدى تأثير فيروس كورونا على السوق العقارية في تركيا؟

وعند الكلام على تأثير فيروس كورونا على السوق العقارية في تركيا بالأرقام المسجلة والتصريحات المعلنة، نرى أن الدولة التركية بالحنكة والخبرة الطويلة التي تتمتع بها على مدى السنوات الأخيرة، قد حولت أزمة فيروس كورنا إلى فرصة حقيقية للمستثمرين. فقد جاء في تصريحات بيرام تكجه قوله:

“بسبب الانكماش الاقتصادي الذي حصل خلال أزمة كورونا فإن الضغط في عملية المبيعات تسبب في تخفيض الأسعار على الشركات الإنشائية، والتي تحتاج إلى سيولة ودعم مالي كبيرين. وهذا من شأنه أن يزيد من إمكانية المساومة للمشترين”.

وقد تابع تكجه في تصريحه قائلاً: ” باعتماد سوق العقارات في تركيا على الليرة التركية، ومع ارتفاع أسعار الصرف فقد انخفضت أسعار العملات الأجنبية كالدولار واليورو”.

وأردف حديثه بالقول: ” بناء على هذه الإجراءات فإنه عندما يرغب المستثمرون في بيع العقارات التي يمتلكونها فإن السوق العقارية سوف يقدم مزايا سعرية تصل الى 20-25%. وبالتاي قد نشهد حملات مبيعات جادة في سوق العقارات في تركيا، من شركات البناء والبائعين الذين يحتاجون إلى سيولة مادية كبيرة”.

لذلك يمكن القول بأن السوق العقارية في تركيا لم تتأثر كثيراً بجانحة فيروس كورونا، كما تأثرت به كثير من دول العالم المتطورة، ويمكن إثبات هذا الكلام من خلال النظر إلى الأرقام الهائلة التي سجلتها مبيعات الشقق السكنية في تركيا للأجانب في العام 2020.

وقد شكلت مبيعات الشقق السكنية في تركيا انطلاقة قوية معتمدة على قاعدة ثابتة ومليئة بتحقيق الأرقام القياسية، واستمرت في تحقيق المزيد من التقدم، حيث تشير الأرقام الإحصائية إلى أن مبيعات الشقق السكنية في الشهر الأول من العام 2020، بلغت 3 آلاف و907 شقة سكنية، قد تم بيعها للأجانب، وهي في ذلك تكون قد حققت زيادة، مقدراها 25 % مقارنة بالنسبة العامة لمبيعات الشقق السكنية في الشهر نفسه من العام الماضي.

بالإضافة إلى ذلك فإن السوق العقارية التركية لهذا العام 2020 تشهد حركة غير مسبوقة على الصعيد الداخلي، تتجلى بشكل خاص في مبيعات الشقق السكنية في تركيا، الذي شهد ارتفاعاً في الطلب وصلت نسبته إلى 50 %.

ولمزيد من الاثباتات على عدم تأثر السوق العقارية في تركيا بفيروس كورنا نورد التصريح الذي أدلى به السيد اتلاي دميرباش رئيس مجلس إدارة إحدى كبرى الشركات العاملة في القطاع الإنشائي في تركيا، حيث قال:

” لقد شهد العام 2020 نشاطاً كبيراً في قطاع الشقق السكنية، على الرغم من تفشي فيروس كورونا في تركيا خلال المراحل الأخيرة، وقد رافق هذا النشاط الكبير حركات مماثلة في أكثر من 200 قطاع اقتصادي في البلاد، وهي القطاعات التي تتعلق بأعمال الشقق السكنية من ديكور واكسسوار والقطاعات المتعلقة بالأعمال الإنشائية وغيرها، وهذا يعني بشكل أو بآخر أن قطاع الشقق السكنية هو واحد من أهم القطاعات التي يمكن أن تنعكس حركتها على الاقتصاد التركي والاستثمارات العقارية برمته”.

وأضاف السيد دميرباش قوله: ” إذا استمرت حركة النشاط في سوق الشقق السكنية على هذا الحال، فسوف نحقق في قطاع الشقق السكنية مبيعات عام كامل خلال شهرين، وهذا الأمر سيكون له انعكاس إيجابي كبير على الاقتصاد بشكل عام”.

تحرير: تقسيم هومز

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك!.

مقالات مشابهه

العيش في تركيا للعراقيين

العيش في تركيا للعراقيين العيش في تركيا للعراقيين أمر...

متابعة القراءة

الاقتصاد التركي

الاقتصاد التركي يحتوي الاقتصاد التركي على بنية تحتية...

متابعة القراءة

اضافه تعليق أو استفسار