• العربية

    شراء عقار في اسطنبول في ظل كورونا

    شراء عقار في اسطنبول في ظل كورونا

    بعد النهضة الكبيرة التي شهدها الاقتصاد التركي خلال السنوات الأخيرة، خاصة بعد الإصلاحات الشاملة التي أقرتها الدولة التركية في مختلف المجالات الاقتصادية، والتي كانت سبباً في دخول الاقتصاد التركي بين أقوى عشرين اقتصاداً على مستوى العالم، حل فيروس كورونا وسيطر على معظم دول العالم.

    لم يعد خافياً على أحد ما لفيروس كورونا من أضرار خيمة سببتها على البشرية جمعاء، وكان تأثيره قوياً على الاقتصاد في الدول التي تفشى فيها.

    ومع ظهور الإصابات الأولى في تركيا في بداية شهر آذار/مارس من العام الماضي، كثرت التساؤلات حول موضوع شراء عقار في اسطنبول، خاصة بعد التدابير والإجراءات الكبيرة التي اتخذتها الحكومة التركية، لمنع تفشي فيروس كورونا في البلاد.

    لذلك فقد صار الناس يبحثون في كل ما يحتاجونه عن الشروط الصحية في شراء عقار في اسطنبول، والتي توفر لهم أعلى معايير الوقاية من هذا المرض الخطير، الذي أودى بحياة مئات الآلاف حتى الآن.

     

    كيف كان تأثير كورونا على شراء عقار في اسطنبول؟

    من المعروف أن فيروس كورونا الذي أوقف حركة الحياة في كثير من بلدان العالم، وقد أجبر الحكومة التركية على اتخاذ كافة الإجراءات التي تحد من انتشاره في البلاد، بهدف التخلص من هذا الفيروس، والعمل على عودة الطلب على شراء عقار في اسطنبول.

    وكانت من بين هذه الإجراءات هي إغلاق كافة المعابر البرية والجوية والبحرية، وعملت أيضاً على تخفيف حركات السفر بين الولايات التركية.

    هذه الإجراءات التي قامت بها الدولة التركية في محاولة منها للسيطرة على فيروس كورونا قد أثرت بشكل كبير على حركات السياحة.

    لقد كان توقف حركة الحجوزات المتعلقة بقدوم المستثمرين إلى تركيا، وإلغاء جميع الرحلات الداخلية بين الولايات التركية، والرحلات الخارجية من وإلى تركيا، قد ألقى بظلاله الكبيرة على بيع أو شراء عقار في اسطنبول أو غيره من الولايات الأخرى.

    وبالتالي تأثرت سوق العقارات التركية سلبياً بتوقف حركة المطارات التركية، حيث توقفت حركات العرض والطلب لشراء أو بيع العقارات، خاصة أن المستثمرين الأجانب لم يستطيعوا القدوم إلى تركيا كما كانت عليه الحال من قبل.

    وهذا من شأنه أن يقلل من عدد الأجانب الراغبين بشراء العقارات في تركيا، وبالتالي تأثير كبير على سوق العقارات خلال مرحلة فيروس كورونا.

    كما ظهرت مخاوف كبيرة من قبل المختصين بشؤون العقارات من وجود تأثيرات سلبية، وأضرار جسيمة سوف تحل على السوق العقارية التركية.

     

    معدلات شراء عقار في اسطنبول خلال كورونا

    بهدف التشجيع على شراء العقارات قامت الحكومة التركية بتقديم الدعم اللازم لكافة فئات الشعب، كما منح الكثير من الدعم المادي للشركات العقارية في مواجهة فيروس كورونا.

    بالإضافة إلى ذلك فإن السوق العقارية التركية لها أرضية متينة وصلبة في مواجهة الأزمات التي تتعرض لها، فالفرص الاستثمارية فرص واعدة وكثيرة في تركيا، والتسهيلات المقدمة للمستثمرين في قطاع العقارات قائمة، بانتظار من يريد استغلال هذه الفرص من راغبي التملك في تركيا.

    على الرغم من كل الظروف القاسية التي شهدتها تركيا والعالم أجمع فيما يتعلق بشراء العقارات، فقد شكلت مبيعات الشقق السكنية في تركيا انطلاقة قوية معتمدة على قاعدة ثابتة ومليئة بتحقيق الأرقام القياسية، واستمرت في تحقيق المزيد من التقدم.

    حيث تشير الأرقام الإحصائية إلى أن مبيعات الشقق السكنية في العام 2020، بلغت 3 آلاف و907 شقة سكنية، قد تم بيعها للأجانب، وهي في ذلك تكون قد حققت زيادة، مقدراها 25 % مقارنة بالنسبة العامة لمبيعات الشقق السكنية في العام الماضي.

    بالإضافة إلى ذلك فإن السوق العقارية التركية لهذا العام 2020 تشهد حركة غير مسبوقة على الصعيد الداخلي، تتجلى بشكل خاص في مبيعات الشقق السكنية في تركيا، الذي شهد ارتفاعاً في الطلب وصلت نسبته إلى 50 %.

    كما تم اتخاذ تدابير لتجنب فترة الركود في قطاع العقارات، فأحد هذه الإجراءات هو زيادة القروض المالية التي تمنحها البنوك من 80٪ إلى 90٪ للمنازل التي تقل عن 500.000 ليرة تركية. وقد تم تخفيض الحد الأدنى للدفعة المقدمة عند شراء عقار في إسطنبول بالتقسيط إلى 10٪.

     

    شراء عقار في إسطنبول عبر الانترنت في زمن كورونا

    بعد انتشار جائحة كورونا، وتغير الكثير من مسارات الحياة الاقتصادية والاجتماعية، بما يناسب الاحتراز من هذا الوباء الخطير، لعب نظام الطابو الالكتروني دوراً مهماً في تسهيل حركة بيع وشراء عقار في اسطنبول، وإنجاز معاملاتها عن طريق شبكة الانترنت.

    أحد المواقف التي تمت مواجهتها لأول مرة تقريباً في المعاملات العقارية هو أن المشتري والبائع يتخذان القرارات عن بُعد دون لقاء فعلي. باستخدام سند الويب، يمكن إجراء العديد من المعاملات عبر الإنترنت ، ويمكن لشركات التقييم أيضًا إجراء بعض التحقيقات من خلال الاتصال عن بُعد بهذا النظام.

    ومن أهم الإجراءات التي تشجع على شراء العقارات في تركيا، إطلاق الحكومة التركية نظام الطابو الالكتروني لتسهيل المعاملات في دوائر ومديريات الطابو، فقد بينت الأرقام الإحصائية الصادرة عن المديرية العامة للطابو أن عدد معاملات البيع عبر نظام الطابو الإلكتروني بلغ مليون و350 ألف معاملة، في الفترة ما بين مارس/ آذار 2020 ونهاية العام 2020.

    حيث يمكنك من خلال هذا الطابو الالكتروني القيام بعديد الإجراءات، ومن أهمها:

    • الاطلاع على المعلومات التي تخص العقار.
    • إمكانية توكيل أحد الأشخاص بتفقد وفحص المعلومات الخاصة بممتلكاته.
    • التقديم للمعاملات عبر الإنترنت، وإرسال المستندات المطلوبة إلى مكتب السجل العقاري.
    • القيام بتفويض وكلاء العقارات لعرض معلومات الملكية بشكل آمن، والتقدم إلى مكتب تسجيل الأراضي أو إزالة التفويض.
    • تستطيع الإبلاغ عبر الرسائل القصيرة في جميع المراحل.
    • تستطيع نقل الطلبات الواردة من سند الويب من قبل مكاتب تسجيل الأراضي إلى الموظف المختص.
    • يمكنك بعد استكمال المسؤول للخطوات اللازمة، إرسال رسوم سند الملكية، ورسوم خدمة الصندوق المتجدد، وتاريخ ووقت التوقيع، لإتمام المعاملة عبر رسالة نصية قصيرة.
    • القيام بإتمام المعاملة عن طريق سداد الدفعات اللازمة إلكترونياً، والذهاب إلى مكتب السجل العقاري في الوقت المحدد.
    • اتخاذ إجراء مهم ضد محاولات الاحتيال على ممتلكاتهم غير المنقولة دون الحضور شخصياً.

    جدير بالذكر أنه يتواصل اتخاذ الإجراءات لتقليل الآثار الاقتصادية لهذا الفيروس الذي يصيب جميع القطاعات. يتم وضع اللوائح لجميع القطاعات بغض النظر عن القطاع.

     

    المصدر: جريدة حريت

     

     

     

     

    مقالات مشابهه

    قصر بيلاربيه في إسطنبول

    موقع قصر بيلار بيه بوقوعه في منطقة أسكودار في الطرف...

    متابعة القراءة

    معلومات حول قصر دولمة بهتشة

    موقع قصر دولمة بهتشة لقصر دولمة بهتشة في اسطنبول...

    متابعة القراءة

    قصر توب كابي في اسطنبول

      يعد قصر توب كابي في اسطنبول من أهم القصور...

    متابعة القراءة

    اضافه تعليق أو استفسار