• العربية

    قصر توب كابي في اسطنبول

    قصر توب كابي في اسطنبول

     

    يعد قصر توب كابي في اسطنبول من أهم القصور العثمانية التي تم بناؤها في موقع مهم على خارطة اسطنبول الأوروبية، وبالقرب من ملتقى القرن الذهبي ومضيق البسفور وبحر مرمرة.

    وتحديداً في حي جان كورتران في منطقة السلطان أحمد، التابعة إدارياً لبلدية الفاتح المشهورة بكثرة المعالم السياحية في المدينة.

    قصر توب كابي الذي تحول إلى متحف في عهد الجمهورية، ليضم العديد من القطع الأثرية النادرة، ومن أهمها مقتنيات الرسول عليه الصلاة والسلام، وغير ذلك من التحف الفنية التي تعود إلى الحضارات الإسلامية في العصور العثمانية وما قبلها.

    تاريخ قصر توب كابي في منطقة السلطان أحمد

    تم بناء هذا القصر في عهد السلطان محمد الفاتح، بعد قيامه بفتح مدينة اسطنبول في العام 1453، حيث بدأت عمليات بناء قصر توب كابي بأمر من السلطان الفاتح سنة 1459.

    حيث بقي هذا القصر مقراً إدارياً لإقامة السلاطين العثمانيين لمدة 400 عام تقريباً، إلى أن تم تحويله في متحف في الفترة التي تحولت فيها الخلافة العثمانية إلى الجمهورية التركية في العام 1923.

    مميزات قصر توب كابي في اسطنبول

    WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.37 PM
    WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.37 PM (1)
    WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.36 PM (1)
    WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.35 PM (1)
    WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.36 PM (3)
    WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.36 PM (2)
    WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.37 PM WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.37 PM (1) WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.36 PM (1) WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.35 PM (1) WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.36 PM (3) WhatsApp Image 2021-03-01 at 1.32.36 PM (2)
    • يبلغ ارتفاع هذا القصر 1600 متر، وهو مكون من مبنى المجلس السلطاني الذي كان عرش السلطان في ذلك الوقت، مع وجود أربعة من الباحات الرئيسة، والعديد من الغرف الصغيرة، إضافة إلى قسم الحرملك المختص بحريم السلطان.
    • يحيط بقصر توب كابي 23 سوراً، يبلغ طول كل واحد منها 1400 متر.
    • بعد تحويل القصر إلى متحف فقد ضم عدداً كبيراً من مقتنيات الرسول عليه الصلاة والسلام، كالسيف والقوس الخاص به، وبعض الأثار لقدميه، وقليل من الشعر من لحيته الشريفة، والعديد من الأعمال التراثية كعمامة النبي يوسف عليه السلام، وسيوف الخلفاء الراشدين، ورداء فاطمة الزهراء، مع تشرفه بوجود أول نسخة مكتوبة من القرآن الكريم فيه.
    • في إشارة إلى القيمة الكبيرة التي يتضمنها هذا المتحف فقد تم إدراجه في قائمة اليونسكو للتراث العالمي عام 1985.
    • يتمتع هذا القصر ببناء معماري عثماني من الطراز الرفيع، حيث أشرف على هندسته المعمارية المهندس المعماري معمار سنان.

     

     

    المصدر: حريت

    مقالات مشابهه

    السكن في بيوت اسطنبول الاختيار الأمثل

    يعد اختيار المنزل المستقبلي أحد أهم القرارات التي...

    متابعة القراءة

    اسطنبول بين عراقة الماضي وحداثة الحاضر

    العمارة في اسطنبول هي صفحة خالدة من تاريخ العمارة...

    متابعة القراءة

    كعك السيميت

    كعك السيميت: توارث من جيل إلى جيل من يزور اسطنبول من...

    متابعة القراءة

    اضافه تعليق أو استفسار