• العربية
    • الإنجليزية
    • الفارسية
    • الفرنسية
    • التركية
    • الألمانية
    • الصينية المبسطة
    • الروسية
    • الإيطالية
    • الأسبانية

مميزات الجواز التركي و الجنسية التركية – مقالة محدثة

مميزات الجواز التركي و الجنسية التركية – مقالة محدثة

الجواز التركي

مميزات الجواز التركي

يتساءل كثير من المستثمرين عن مميزات الجواز التركي، ويمكن القول بأن الجواز التركي يتمتع بمميزات عديدة، ويمنح صاحبه المزايا التالية:

  1. يعطيك حق الحصول على الجنسية المزدوجة، من خلال الاحتفاظ بالجنسية الأصلية.
  2. يمنحك حق إبداء الرأي والتصويت في الانتخابات التركية.
  3. الدخول إلى 77 بلد بدون فيزا بالإضافة إلى دخول أسهل إلى 26 بلد من بلدان منطقة الشنغن.
  4. يسمح لك بالدخول إلى كثير من البلدان حول العالم، سواء من خلال استخراج فيزا الكترونية، أو الحصول على الفيزا من خلال المطار، أو دخول من دون فيزا، أي عن طريق الجواز فقط.
  5. يمكنك الحصول على الجواز التركي بعد فترة قصيرة من التقديم عليه الكترونياً من خلال صفحة الانترنت.
  6. الترتيب المتقدمللجواز التركي على مستوى العالم. حيث حصل الجواز التركي على المرتبة السادسة والثلاثين عالمياً.
  7. الديمقراطية التي تتحلى بها الدولة التركية.
  8. يحق للمواطن الأجنبي الحاصل علىالجنسية التركية التمتع بحقوق المواطنة التركية.
  9. فترة صلاحية تتجاوز العشر سنوات.

الجواز التركي والجنسية التركية

وفق للتعديلات الأخيرة للوائح التنفيذية المتعلقة بحق الحصول على الجنسية التركية عبر الاستثمار العقاري بقيمة 250 ألف دولار.

و تمكن عدد كبير من المستثمرين الأجانب، من الحصول على الجواز التركي ، بعد قيامهم ببعض المشاريع الاستثمارية الملائمة لشروط التجنيس التركية.

سوف نتحدث في مقالنا اليوم عن موضوع يتمتع بحساسية كبيرة في السنوات الأخيرة، موضوع يتصل بالجنسية التركية، والحصول على الجواز التركي.

فمن المعلوم لدى الجميع أنه من يستطع الحصول على الجنسية التركية، يحق له استخراج جواز سفر تركي، والتمتع بحقوق المواطنة التركية.

وبعد الازدياد الكبير في أعداد الحاصلين على الجنسية التركية من خلال الاستثمار العقاري، بدأنا نرى تساؤلات كثيرة عن مميزات الجواز التركي، وما هي الحقوق التي من الممكن أن يتمتعوا بها من خلال هذا الجواز.

وسوف تجدون في هذا المقال عن الجواز التركي جواباً لكثير من الاستفسارات والتساؤلات التي تتعلق بموضوع هذا الجواز، والتي يسألها كثير من المستثمرين وراغبي التملك في تركيا.

جواز سفر تركي

أنواع الجواز التركي

تتعدد جوازات السفر في تركيا، وتختلف باختلاف الأشخاص وصفاتهم الرسمية، التي تمنحها لهم الدولة التركية.

ويحمل الجواز التركي ألواناً مختلفة، تبعاً للوظيفة التي يشغلها الموظف في الحكومة التركية، لكن على وجه العموم هناك 4 أنواع من جوازات السفر، منها:

جواز السفر العمومي:

وهو جواز سفر يتم استخدامه من قبل كافة المواطنين الأتراك، ويتسم باللون الأحمر حيث يحتوي على 60 صفحة، ويصلح لمدة أقصاها عشر سنوات، اعتباراً من تاريخ صدوره، ويؤهل صاحبه للسفر إلى مختلف أنحاء العالم.

جواز السفر الخاص بالموظفين:

يتكون من 28 صفحة، ويتسم باللون الرمادي، ويتم استخراجه من قبل الموظفين العاديين في الدوائر الرسمية، التي تكون تابعة للدولة من خارج البلاد، كالسفرات والقنصليات.

جواز السفر الخاص:

لا يتمكن أي شخص عادي من الحصول على مثل هذه الأنواع من جوازات السفر، حيث يحصل عليه كل من موظفي الدولة ذات المستوى الرفيع، والمعلمون في نطاق الجامعات التركية.

كذلك الحاصلون على مرتبة البروفيسور، والنواب في البرلمان يتمكنون من الحصول على جواز السفر الخاص، والذي يحمل اللون الأخضر، ويتكون من 52 صفحة.

جواز السفر الدبلوماسي:

جواز السفر الدبلوماسي هو أعلى أنواع جوازات السفر في الدولة التركية، ولا يستطيع أي شخص كان أن يستخرج هذا الجواز.

هذا النوع من الجواز التركي  مخصص لأصحاب المقامات الرفيعة والمسؤولين في البلاد، حيث يتمكن من الحصول عليه كل من الشخصيات الرفيعة التالية:

  • نواب رئيس الجمهورية.
  • الوزراء.
  • نواب البرلمان.
  • رئيس المحكمة.
  • وكلاء النيابة.
  • جنرالات الجيش.
  • رؤساء البرلمان الذين تم إحالتهم إلى التقاعد.
  • الوزراء السابقين.
  • السكرتير العام لرئيس الجمهورية.
  • نواب الرئاسة من المستوى الرفيع.
  • رئيس الأوقاف.
  • الولاة.
  • رؤساء البلديات.
  • السفراء.

ما هو ترتيب الجواز التركي عالمياً؟

لقد شهدت تركيا قفزة هائلة ونوعية على المستويات كافة، خاصة منها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.

وصارت تركيا نقطة جذب تستقطب السياح والمستثمرين من كل أنحاء العالم في السنوات الأخيرة، هذا الأمر عمل على تعزيز مكانة تركيا بين دول العالم.

وبالتالي انعكس بشكل إيجابي على ترتيب جواز السفر التركي بين الجوازات العالمية، وحصوله على ترتيب متقدم على مستوى العالم.

وفيما يخص موضوع ترتيب الجواز التركي يمكننا أن نعرض لكم دراسة نشرتها شركة استشارية مقرها في كندا، تدعى آرتون كابيتال، والمختصة بشؤون جوازات السفر حول العالم.

هذه الدراسة تتمحور حول مؤشر جوازات السفر، وأبرز جوازات السفر التي أحرزت تقدماً كبيراً خلال السنوات الماضية، حيث تقول:

“خلال العام الماضي 2019 تمكن الجواز التركي من الحصول على المرتبة الـ 39 على مستوى العالم، وعلى المرتبة الـ 18 على مستوى القارة الأوروبية، وبهذا الترتيب يكون الجواز التركي قد تقدم بعشر مراتب في قائمة أقوى الجوازات عالمياً، بعد أن كان في المرتبة الـ 49 خلال العام الذي قبل الماضي 2018.”

أما فيما يخص أصحاب المراتب الثلاثة الأولى فقد أوضحت الشركة الاستشارية ترتيبهم على الشكل التالي:

“جاء في المرتبة الأولى جواز السفر لدولة الإمارات العربية، وبعده حل الجواز الألماني في المرتبة الثانية، وتمكن الجواز السنغافوري من الحصول على المرتبة الثالثة”.


علم تركي

ما هي الدول التي يمكن دخولها من خلال الجواز التركي فقط ؟

عند حصول المستثمر على الجواز التركي فإن أول سؤال يخطر في باله، هو: ما هي الدول التي يمكن دخولها من خلال الجواز التركي فقط، ودن الحاجة إلى فيزا؟

والجواب عن هذا التساؤل يكون على الشكل التالي:

حسب الدراسة السابقة التي أجرتها شركة آرتون كابيتال الاستشارية في كندا فإنه يُمنح صاحب جواز السفر التركي حق الدخول إلى أكثر من 72 دولة حول العالم، ومن دون اشتراط الحصول على فيزا مسبقاً، وتتوزع هذه الدول الـ 72 في قارات العالم الخمسة.

ومن بين هذه الدول كل من:

قطر، تونس، الأردن، العراق، المغرب، اليابان، كوريا الجنوبية، ماليزيا، سنغافورة، هونغ كونغ، إندونيسيا، البرازيل، الأرجنتين، روسيا البيضاء، البوسنة والهرسك، سلطنة بروناي، تشيلي.

كولومبيا، الإكوادور، السلفادور، جورجيا، باراغواي، صربيا، جنوب أفريقيا، تايلاند، قبرص الشمالية، أوكرانيا، أوروغواي.

كما يحق لصاحب الجواز التركي من الدخول إلى أكثر من 42 دولة حول العالم، من خلال الحصول على تأشيرة فورية من المطار، وتصدر عند الوصول، وبين أهم هذه الدول يأتي كل من:

أزربيجان، الكويت، البحرين، لبنان، جزر القمر، ليبيا، بنغلادش، بنين، كمبوديا، الرأس الأخضر، الغابون، غينيا، مدغشقر، جزر المالديف، موزمبيق، نيبال، بالاو، رواندا، الصومال.

السودان، تايوان، طاجاكستان، تنزانيا، تيمور، توغو، اوغندا، زامبيا، زيمبابوي.

كذلك يتمكن صاحب الجواز التركي من الدخول إلى أكثر من 7 دول حول العالم، وذلك من خلال الحصول على تأشيرة الكترونية.

ويمكن الوصول إلى هذه التـأشيرة من خلال التقديم عليها من الإنترنت، ومن بين الدول التي تمنح تلك التأشيرة:

أستراليا، سلطنة عمان، أزربيجان، جيبوتي، أثيوبيا، ميانمار، ليسوتو

وتختلف المدة الزمنية في منح التأشيرة، حيث إن بعض الدول تمنح 30 يوماً، وبعضها الآخر تعطي فرصة البقاء لمدة 90 يوماً.

ما هو السبب في اختيار الجواز التركي فضلاً عن غيره من دول العالم؟

يرجع الخبراء والمختصون في الشؤون التركية أن السبب في اختيار المستثمرين للدولة التركية لإنشاء استثماراتهم فيها، والحصول على الجنسية التركية من خلالها.

يمكن الاطلاع على كل ما يخص موضوع الجنسية التركية من خلال مقالنا الجنسية التركية عبر الاستثمار، ويمكنكم أيضاً القاء نظرة على العقارات المطابقة للجنسية التركية من خلال الضغط هنا.

الجنسية التركية التي تفتح لهم الطريق لاستخراج واحد من أهم جوازات السفر في العالم، يرجع لمجموعة من العوامل التالية:

  • النهضة التي وصفها المختصون بأنها غير مسبوقة التي تشهدها تركيا، في إنشاء المشاريع الاستثمارية الضخمة.

كأمثال مشاريع البنية التحتية، التي تقوم على جذب المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال الكبيرة إلى تركيا.

  • تنمية العديد من القطاعات الصناعية والتجارية والزراعية، التي تعمل على دعم الاستثمارات العقارية في تركيا.
  • التشجيع على تصدير المنتجات التي تصنعها الدولة التركية إلى بقية دول العالم، الأمر الذي يحول تركيا من دولة مستوردة إلى دولة مصدرة.
  • تعزيز الدولة التركية المعاملات الالكترونية وتطويرها، بما يخدم مصلحة المواطن والمستثمر على حد سواء.

هذه المعاملات الالكترونية سوف تشمل مختلف المجالات والقطاعات العاملة ضمن مؤسسات الدولة.

  • العمل على تسهيل تقديم الخدمات للمواطنين، من خلال إنشاء مواقع آمنة على شبكة الانترنت.

والقيام بفتح نوافذ اتصال تسهل عمليات وصول الخدمات لكافة المواطنين.

  • الدعم اللامحدود  للاقتصاد التركي، من خلال وضع خطط استراتيجية جديدة، تعمل على حفظ الاستقرار المالي في البلاد.
  • الاستمرار في إقامة المشاريع الاستثمارية الضخمة، والتي تعود بالنفع الوفير لتركيا واقتصادها. هذه المشاريع قد تم الانتهاء من بعضها، مثل مشروع مطار إسطنبول الدولي، والمدينة الطبية الأكبر في أوروبا والعالم، مدينة باشاك شهير الطبية.

وبعضها قيد الإنشاء ومازال العمل مستمراً فيه، مثل مشروع قناة إسطنبول، وشبكات خطوط المترو الجديدة.

  • الموقع الجغرافي المميز الذي تحتله تركيا بين دول العالم، فهي الجسر الممتد بين القارتين الآسيوية والأوروبية.

وهي أيضاً تمتلك المعابر التجارية البرية والبحرية والجوية، المهمة جداً بين الشرق والغرب.

  • وجود مدينة تجمع الحاضر والماضي، تصهر كل الحضارات في بوتقتها، تستقطب السياح من كل أنحاء العالم.

هذه المدينة  تضم أكبر المشاريع الحيوية في أوروبا والعالم، مدينة إسطنبول، التي تعد من أكبر المدن الصناعية والتجارية والسياحية في العالم كله في هذه الأيام.

  • بوجود مدينة مثل إسطنبول، سوف تتمتع بكل مقومات السياحة في تركيا عموماً ومدينة إسطنبول خصوصاً.

فالأماكن التاريخية المبثوثة في كل حي من أحياء مدينة إسطنبول، والمرافق السياحية التي تتوزع في مناطق مختلفة منها، والبحار المتوزعة في كل طرف من أطرافها، تعطي لحامل الجواز التركي ميزة إضافية في اختيار الجواز التركي.

  • انتشار التعليم باللغة العربية أو باللغة الإنكليزية في كثير من المدارس والجامعات التركية، هذا الأمر يجعل من اختيار الجواز التركي أمراً مشوقاً، ويخلصك من عائق اللغة التركية في التعليم.
  • التسهيلات الكبيرة التي تقدمها الحكومة التركية بالنسبة لراغبي التملك والاستثمارات العقارية.

وقد لاقت التسهيلات إقبالاً كبيراً من قبل المستثمرين، بهدف الحصول على الجنسية التركية. والحصول على الجواز التركي.

لماذا يفضل المستثمرون العرب الجواز التركي حصراً؟

على الرغم من اختلاف اللغة بين العرب والأتراك، تبقى تركيا هي الدولة المفضلة بالنسبة للمستثمرين العرب، ويبقى الحصول على الجواز التركي هو حلم يراود كل مستثمر يرغب بتطوير استثماراته.

العادات والثقافات المشتركة بين العرب والأتراك أحد العوامل المهمة في تفضيل المستثمرين العرب للجواز التركي.

كما أن القرب الجغرافي بين تركيا والدول العربية يلعب دوراً كبيراً في بقاء العلاقات بين الدول العربية والدولة التركية في قمة أوجها.

ولا يمكن نسيان دور الدين في هذه المسألة، وروابط الصلة الوثيقة والمشتركة بين تركيا ودول العالم العربي، كرابط الدين والتشابه في كثير من العادات والثقافات، فكلا الشعبين مسلمان ويحب كل منهما الآخر، ويكنان كل الاحترام والتقدير لبعضهما البعض.

هذه الأسباب وغيرها مما تم ذكرها في الفقرة السابقة، جعلت من حمل الجواز التركي أمراً في غاية الأهمية، وسبباً في التفاخر في الانتماء لشعب عريق مسلم كالشعب التركي.

كيف نحصل على الجواز التركي؟

وفقاً للقرارات المتعلقة بالجنسية التركية، والصادرة في أواخر العام 2018 ، صار بمقدور المستثمر الحصول على الجنسية التركية، مقابل إنشاء استثمار عقاري بقيمة 250 ألف دولار أمريكي.

طبعاً هذا الامر ممكن بشرط عدم بيع هذا العقار لمدة 3 سنوات من تاريخ إنشاء المشروع العقاري، وبذلك يحق للمستثمر أن يتقدم بطلب للحكومة التركية من أجل الحصول على الجنسية التركية.

وبمجرد حصولك على بطاقة الهوية التركية، تستطيع التقدم بطلب آخر للحصول على جواز السفر التركي.

وهناك طرق أخرى تستطيع من خلالها الحصول على الجواز التركي، بعد نيلك للجنسية التركية، وذلك من خلال إيداع مبلغ مالي بقدر 500 ألف دولار أمريكي في أحد البنوك التركية، بشرط عدم سحب المال لفترة وجيزة.

ويمكننا في شركة تقسيم هومز العقارية تقديم باقة متنوعة من الخيارات المتاحة للاستثمارات العقارية، والتي تؤهلك للحصول على الجنسية التركية.

حيث يقوم فريق العمل لدينا بتقديم كل ما يلزم، ومتابعة سير ملفات التجنيس في دوائر الدولة التركية، وبخدمات مجانية.

خاتمة

صار من المعلوم لدى الجميع أن الجواز التركي أحد أكثر جوازات السفر رغبة في العالم، وخاصة من قبل المستثمرين العرب.

هذا الجواز الذي يتقدم عاماً بعد عام في سلم الدرجات الخاص بترتيب جوازات السفر حول العالم.

قدمنا لكم من خلال صفحتنا تقسيم هومز كل المعلومات التي قد تحتاجون إليها فيما يخص الجواز التركي.

حيث تحدثنا بداية عن أهم المميزات التي يتمتع بها الجواز التركي، وتابعنا الحديث عن الأنواع الموجودة لجوازات السفر في تركيا.

ثم قدمنا فكرة عامة عن الدول التي تسمح بدخول حاملي الجواز التركي، وذكرنا بعضاً من الدول التي تفرض الفيزا لحاملي هذا الجواز، سواء الفيزا التي تؤخذ في المطار، أو الفيزا التي تصدر من الانترنت.

وكنا قد ذكرنا دراسة نشرتها شركة آرتون كابيتال الاستشارية في كندا، تتحدث عن مكانة الجواز التركي، والمرتبة المتقدمة التي حققها بين جوازات السفر العالمية.

وكان لا بد من الحديث عن الدولة التي تحتضن هذا الجواز، وتعمل على الرفع من شأنه في كل عام، حيث أسهبنا في الكلام على التطور والتقدم التي تسعى تركيا لتحقيقه، من أجل حجز مكان أفضل للجواز التركي على مستوى العالم كله.

ولم ننس في مقالنا عن الجواز التركي ذكر الأسباب التي يفضل فيها المستثمرون العرب خاصة الحصول على الجنسية التركية التي تمهد الطريق وتفتح الأبواب على مصراعيها من أجل استخراج الجواز التركي.

ومن بين أهم الفقرات التي تحدثنا عنها في هذا المقال هو الطريقة التي يحصل من خلالها المستثمر على الجواز التركي.

هذه الطريقة التي تمر من باب الجنسية التركية، وقدمنا لك عزيزي المستثمر طريقتين تجعلان من حلم الحصول على الجواز التركي حقيقة تعيشها على أرض الواقع.

وعرضنا لكم في نهاية المطاف خدمات شركتنا العقارية الرائدة في مجال العقارات، شركة تقسيم هومز التي تعمل على تقديم كافة خدماتها في سبيل تأمين عقار مناسب للحصول على الجنسية التركية.

وتوظف طاقماً من الخبراء والمختصين لمتابعة سير الملفات خطوة بخطوة، لكي تضعها في خدمة العملاء الكرام.

 

تحرير: تقسيم هومز

هل أعجبك موضوعنا؟ يمكنك مشاركته مع أصدقائك!.

مقالات مشابهه

السكن في بيوت اسطنبول الاختيار الأمثل

يعد اختيار المنزل المستقبلي أحد أهم القرارات التي...

متابعة القراءة

الاستثمار في المحلات التجارية في اسطنبول

لماذا الاستثمار في المحلات التجارية في...

متابعة القراءة

 تعريف الوكالة العقارية والأوراق اللازمة لاستخراجها

الوكالة العقارية هي وثيقة مكتوبة، يصرح من خلالها لشخص...

متابعة القراءة

اضافه تعليق أو استفسار